الثلاثاء 2 أغسطس 2022 06:09 ص

أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، عن اتفاق الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي، على تكثيف الجهود لتحديد قوائم نهائية للمحتجزين عند الطرفين.
جاء ذلك في بيان عن مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن "هانس "جروندبرج" أصدره من العاصمة الأردنية عمّان، تلقّت الأناضول نسخة منه.

وقال البيان: "اختتمت اللجنة الإشرافية لتنفيذ اتفاق إطلاق سراح المحتجزين وتبادلهم بين الأطراف في اليمن أمس (الأحد) اجتماعها السادس في العاصمة الأردنية عمّان بعد 6 أيام من المشاورات لتحديد أسماء المحتجزين الذين سيتم الإفراج عنهم بناء على الأعداد التي تم الاتفاق عليها في مارس/آذار من العام الحالي".

وأضاف: "شارك في تيسير الاجتماع مكتب المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر".

وأوضح البيان أن "الأطراف (الحكومة اليمنية والحوثيون) اتفقت على تكثيف الجهود لتحديد قوائم المحتجزين بشكل نهائي وتوحيدها من جميع الأطراف في أقرب وقت ممكن".

وأردف: "تحقيقاً لهذه الغاية، تم الاتفاق أيضاً على تسهيل زيارات اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى مراكز الاحتجاز للمساعدة في التحقق من الهويات".

وتابع البيان: "اتفقت الأطراف على إنشاء لجنة مشتركة بينهم لدعم عملية التحقق من هوية أسماء المحتجزين المدرجة في القوائم".

وأفاد: "من المتوقع أن تجتمع الأطراف في الأسابيع المقبلة بعد إحراز مزيد من التقدم حول القوائم".

ونقل البيان عن "جروندبرج" قوله: "يحدوني الأمل أن تحافظ الأطراف على التزامها باتفاقها، وألّا تدخر جهداً في تحقيق إطلاق سراح ناجح للمحتجزين ضمن إطار العملية التي تيسّرها الأمم المتحدة".

وأضاف: "من المؤسف عدم اتفاق الأطراف على إطلاق سراح المحتجزين في هذا الوقت".

وطالب "جروندبرج" بإعطاء الأولوية للإفراج غير المشروط عن جميع المرضى والجرحى والأطفال والصحفيين والسياسيين والأشخاص المحتجزين تعسفيا.

وأعرب المبعوث الخاص عن تقديره للأردن على استضافة هذا الاجتماع.

وفي مارس /آذار الماضي، تم الإعلان عن اتفاق الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي لإطلاق سراح 2600 أسير ومحتجز من الطرفين.

وفي أكتوبر /تشرين الأول 2020 ، تبادلت الحكومة اليمنية والحوثيون على مدى يومين، 1056 أسيرا من الجانبين، من ضمنهم 15 سعوديا و4 سوادنيين، في أكبر صفقة تبادل أسرى منذ بدء الحرب.

وفي مشاورات عقدت بالسويد في 2018، قدم الطرفان كشوفات أكثر من 15 ألف أسير ومعتقل ومختطف.

ويشهد اليمن منذ نحو 8 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

المصدر | الأناضول