الثلاثاء 2 أغسطس 2022 06:43 ص

جولة بيلوسي الآسيوية وعواقب محطة خامسة في تايوان

آخر ما تتمناه المجموعة الآسيوية هو نشوب نزاع عالمي جديد على غرار الاجتياح الروسي لأوكرانيا، تكون تايوان ساحته هذه المرة.

البيت الأبيض، على غرار إدارات سابقة يتمسك بسياسة «صين واحدة»، إلا أن القيادة الصينية تطالب في المقابل بتطبيق مبدأ «صين واحدة».

«حماية السيادة الوطنية للصين وسلامة أراضيها بحزم تعكس الإرادة الراسخة لأكثر من 1.4 مليار صيني، وأولئك الذين يلعبون بالنار سيهلكون بها».

قد تشعل زيارة بيلوسي لتايوان أزمة عالمية وخيمة العواقب في مضيق تايوان الحساس، ضمن سياقات دولية مواتية تماماً لنشوب الأزمات وليس لتفادي وقوعها.

ما تردد من احتمال أن تكون محطة بيلوسي الخامسة تايوان ليس محفوفاً بإشكاليات ومخاطر وتعقيدات فقط، بل لا يحظى بتأييد البيت الأبيض استئناساً برأي البنتاغون فعلياً.

الرئيس الصيني بحاجة لتحشيد شعبي قومي حول تابعية تايوان للصين نظرا لانعقاد المؤتمر العام للحزب الشيوعي الصيني الخريف المقبل حيث يتطلع شي جين بينغ لرئاسة ثالثة.

* * *

في المحطة الثانية من جولتها الآسيوية التي تشمل سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان، وصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى العاصمة الماليزية كوالا لامبور قادمة من العاصمة السنغافورية حيث عقدت اجتماعات مع قادة سياسيين وبرلمانيين، وسمعت من رئيس الوزراء هناك تأكيدات على «أهمية علاقات صينية أمريكية مستقرة لسلام المنطقة وأمنها».

ومن المرجح أن تسمع بيلوسي تصريحات مماثلة في سول وطوكيو، حيث يسود حرص مماثل لدى الحكومتين الكورية الجنوبية واليابانية، إذْ أن آخر ما تتمناه هذه المجموعة الآسيوية هو نشوب نزاع عالمي جديد على غرار الاجتياح الروسي لأوكرانيا، تكون تايوان ساحته هذه المرة.

وليس خافياً أن ما تردد من احتمال أن تكون محطة بيلوسي الخامسة هي تايبيه، عاصمة تايوان، ليس محفوفاً بالإشكاليات والمخاطر والتعقيدات فقط، بل يبدو أنه لا يحظى بشعبية في البيت الأبيض استئناساً برأي البنتاغون فعلياً، بدليل التصريح غير المسبوق من الرئيس الأمريكي جو بايدن بصدد اعتقاد الجيش بأن هذه الزيارة ليست فكرة جيدة في الوقت الحالي.

دليل آخر جاء من بيلوسي نفسها، ومن الناطقين باسمها وأعضاء الفريق الأمريكي البرلماني الذي يرافقها، إذْ لم يتوفر أي ذكر لزيارة إلى العاصمة التايوانية، وبقي الأمر في الإطار الاحتمالي.

وقبل تصريح بايدن، الذي أوحى أنه على علم بإمكانية تحقيق الزيارة فعلياً، كان الرئيس الصيني شي جِنبِنغ قد تحادث هاتفياً مع نظيره الأمريكي وأبلغه بما هو غير مسبوق أيضاً، في أن «حماية السيادة الوطنية للصين وسلامة أراضيها بحزم تعكس الإرادة الراسخة لأكثر من 1.4 مليار صيني، وأولئك الذين يلعبون بالنار سيهلكون بها».

كذلك لم يكن غريباً أن يأتي المتحدث باسم الخارجية الصينية على ذكر الجيش وأنه لن يقف مكتوف الأيدي إذا تمت الزيارة، وستتخذ الصين إجراءات صارمة «تضمن سيادتها ووحدة أراضيها».

ذلك لأن بيلوسي لن تنتقل إلى تايبيه إلا بحوّامة تابعة للجيش الأمريكي، وهذا يعني أن بايدن بوصفه القائد الأعلى للجيش موافق ضمناً على الزيارة، ومن هنا منطق التلميح إلى عدم سكوت الجيش الصيني.

صحيح أن البيت الأبيض، على غرار إدارات سابقة جمهورية وديمقراطية على حد سواء، يتمسك بما يسمى «سياسة صين واحدة»، إلا أن القيادة الصينية تطالب في المقابل بتطبيق «مبدأ صين واحدة» من جهة أولى.

كما أن الرئيس الصيني بحاجة، من جهة ثانية، إلى تحشيد شعبي قومي حول تابعية تايوان للوطن الأم، بالنظر إلى انعقاد المؤتمر العام للحزب الشيوعي الصيني في الخريف المقبل حيث يتطلع شي جِنبِنغ لولاية رئاسية ثالثة.

وإذا صحّ أن انتخابات الكونغرس التكميلية المقبلة هي الدافع الأبرز وراء جولة بيلوسي الآسيوية، وأنها شددت على عناوين فضفاضة مثل «الأمن المشترك» و«الشراكة الاقتصادية و«الحكم الديمقراطي»، إلا أن زيارتها إلى تايبيه سوف تكون الثانية النادرة لرئيس مجلس نواب أمريكي بعد الجمهوري نيوت غنغرتش في سنة 1997، ولكنها قد تشعل أزمة عالمية وخيمة العواقب في مضيق تايوان الحساس، ضمن سياقات دولية مواتية تماماً لنشوب الأزمات وليس لتفادي وقوعها.

المصدر | القدس العربي