الأربعاء 3 أغسطس 2022 11:58 ص

اعتمد الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش" المندوبين الجديدين للسعودية والكويت لدى المنظمة الدولية، "عبدالعزيز الواصل" و"طارق البناي".

وبحث "الواصل" مع "جوتيريش"، الثلاثاء، أوجه التعاون والشراكة التي تربط السعودية بالأمم المتحدة، وسبل تعزيز العمل بينهما بما يخدم المصالح المشتركة، حسبما أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس".

ونقل السفير السعودي، خلال اللقاء، تحيات قيادة المملكة إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

فيما نقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا" عن "البناي" تأكيد بلاده "أهمية منظمة الأمم المتحدة المحفل الرئيسي المعني بتعزيز وبلورة أسس وأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، والتي تنظم الآليات الدولية والقانونية الأساسية المخولة بردع العدوان والدفاع عن النفس".

وأكد السفير الكويتي أن الأمم المتحدة "تضمن للدول الصغيرة أمنها وأمانها وسماع صوتها"، مشدداً "على الالتزام بالمقاصد والمبادئ النبيلة الواردة في ميثاق الأمم المتحدة التي نظمت العلاقات بين الدول، لا سيما احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وحسن الجوار وعدم التهديد باستعمال القوة ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأي دولة".

وجدد "البناي" دعم دولة الكويت للأمم المتحدة وأجهزتها المختصة ووكالاتها وبرامجها، "إضافة إلى رؤية الأمين العام أنطونيو جوتيريش الواردة في تقريره المعنون (خطتنا المشتركة) والتي ترسم ملامح العمل الأممي للسنوات القادمة وصولاً إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030".

وأكد السفير الكويتي أن بلاده "لن تنسى دور الأمم المتحدة ومجلس الأمن في عملية تحرير الكويت، وذلك عبر سلسلة من القرارات، بدءاً من القرار 660 التاريخي الذي صدر في 2 أغسطس/آب 1990، وأدان الغزو العراقي وصولاً إلى عودة الشرعية وتحرير البلاد".

 

 

يذكر أن "البناي" عُين بديلاً للسفير الكويتي السابق "منصور العتيبي"، فيما عُيّن "الواصل" خلفاً للسفير السعودي "عبدالله المعلمي"، الذي أنهى فترة عمله مندوباً دائماً لدى الأمم المتحدة، التي استمرت 11 عاماً.

المصدر | الخليج الجديد + واس