الجمعة 5 أغسطس 2022 01:03 م

طالبت طهران الرياض، بالإفراج عن مواطن إيراني، تم توقيفه خلال موسم الحج، وفق وزارة الخارجية الإيرانية.

في وقت يجري الخصمان الإقليميان حوارا سعيا لتحسين العلاقات المقطوعة بينهما منذ أعوام.

وكشفت إيران للمرة الأولى عن هذا التوقيف في بيان لخارجيتها عن اتصال بين الوزير "حسين أمير عبداللهيان"، ونظيره العراقي "فؤاد حسين"، الذي تتولى بلاده الوساطة بين الطرفين في الحوار الذي بدأ العام الماضي.

وأوضحت الخارجية في بيان اليوم، أنه "خلال هذا الاتصال، تابع وزير خارجية إيران مصير مواطن إيراني تم توقيفه في السعودية خلال الحج، ودعا (نظيره العراقي) إلى نقل رسالة (إلى الجانب السعودي) من أجل الإفراج عنه".

ولم يذكر البيان تفاصيل بشأن المواطن المعني أو أسباب توقيفه خلال موسم الحج مطلع يوليو/تموز الماضي.

وتأتي الأنباء بشأن التوقيف بعد زهاء أسبوعين من إعلان بغداد أنها تحضّر للقاء "علني" بين وزيري خارجية إيران والسعودية، في رفع لمستوى الحوار الذي بدأ بين البلدين في أبريل/نيسان 2021.

وعقد الطرفان 5 جلسات في العاصمة العراقية، آخرها في أبريل/نيسان الماضي، حضرها مسؤولون في أمانة المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، ورئاسة الاستخبارات السعودية.

وأكدت إيران الشهر الماضي، أنها تبلغت موافقة السعودية على رفع الحوار إلى "المستوى السياسي"، علما بأنه سبق لمسؤولين إيرانيين أن أكدوا أن خطوة من هذا النوع قد تؤدي إلى تحقيق نتائج أسرع بين الجانبين.

وقطعت السعودية علاقاتها مع إيران في يناير/كانون الثاني 2016، بعد تعرض سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد، لاعتداءات من قبل محتجين على إعدام الرياض رجل الدين السعودي الشيعي المعارض "نمر النمر".

تعد طهران والرياض أبرز قوتين إقليميتين في الخليج، وهما على طرفي نقيض في معظم الملفات الإقليمية وأبرزها النزاع في اليمن، حيث تقود الرياض تحالفا عسكريا داعما للحكومة المعترف بها دوليا، وتتهم طهران بدعم المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على مناطق واسعة في شمال البلاد أبرزها صنعاء.

كذلك، تبدي السعودية قلقها من نفوذ إيران الإقليمي وتتّهمها بـ"التدخّل" في دول عربية مثل سوريا والعراق ولبنان، وتتوجّس من برنامجها النووي وقدراتها الصاروخية.

المصدر | فرانس برس