الجمعة 5 أغسطس 2022 01:21 م

أهدت المغنية الفلسطينية "ناي البرغوثي"، النشيد المصري الوطني، لجمهورها، وذلك رغم تأجيل حفلها الذي كان من المقرر إقامته الخميس بدار الأوبرا المصرية، بعد منعها من دخول البلاد.

وقدمت "ناي" النشيد بصوتها عبر صفحتها على موقع "فيسبوك"، مرفقة إياه بالقول: "أحبائي.. أهديكم مقدمة بلادي، بلادي، بلادي".

وأضافت: "كنت أخطّط أن افتتح بهذا النشيد عرض دار الأوبرا بالقاهرة والإسكندرية"، مستوحية من اللحن الأصلي لـ"سيد درويش" ومن نسخة "محمد عبدالوهاب" اللاحقة، وآملة أن ينشد معنا الجمهور.

وأضافت: هذا النشيد، نشيد مصر الحبيبة، كان ولا يزال يحرّك في كل فلسطيني/ة مشاعر الحنين والفخر والحب للشقيقة الأكبر، مصر... محبتي".

وكانت أجهزة الأمن المصرية، منعت المغنية الفلسطينية من دخول القاهرة، بعد 8 ساعات انتظار في المطار، على الرغم من أنها تزور القاهرة بناء على دعوة مسبقة، حيث تقيم حفلات في دار الأوبرا في القاهرة، وفي الإسكندرية.

وإثر منعها كتبت "البرغوثي"، منشوراً قالت فيه: "أحبائي في مصر، أمّ الدنيا، كما قرأتم، قرّرت دار الأوبرا في مصر تأجيل حفلتيّ في القاهرة والإسكندرية إلى موعد غير محدّد بعد، وهذا بعد منعي في مطار القاهرة من دخول مصر الحبيبة لأسباب لا أعرفها حتى الآن، رغم محاولاتي وبعد 8 ساعات انتظار. صُدِمت، حَزِنت، وانتابتني مشاعر عديدة متضاربة".

وتحدثت "البرغوثي" عن تفاصيل برنامجها للحفلات "الملغاة": "لقد أعددْت لكم/ن برنامجاً غنائياً وموسيقياً غنياً، مميزاً، يليق بكم/ن، يليق بشعب مصر الشقيق ومكانة مصر في قلب الأمة العربية. كم كنت أتحرق شوقاً للقائكم/ن في القاهرة والإسكندرية، في مصر سيد درويش وعبدالوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم وغيرهم/ن من العمالقة، ولكني الآن مضطرة لأنتظر فرصة مستقبلية، آمل أن تكون قريبة، لأكون بينكم/ن وأشارككم/ن به".

وختمتْ: "كفنانة فلسطينية تربّت على قِيَم الصمود والكرامة، أرفض التنازل عن الأمل.. بدعمكم/ن الجميل، وبقوة وعمق رسالتي الفنية والإنسانية، أرفع رأسي عالياً لأعِدكم/ن: لنا لقاء ولو بعد حين".

المصدر | الخليج الجديد