الجمعة 5 أغسطس 2022 06:24 م

قدم رئيس جهاز المخابرات اليوناني "باناجيوتيس كونتوليون"، والأمين العام لمكتب رئيس الوزراء "جريجوريس ديميترياديس"، استقالتيهما إثر مزاعم بالتجسس الإلكتروني على صحفيين ومعارضين.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان، الجمعة، إن "كونتوليون" و"ديميترياديس" قدما استقالتيهما اليوم، موضحا أنه "تم قبولهما"، وفق وكالة أسوشييتد برس.

وذكر المكتب أن "كونتوليون" استقال من منصبه "بعد العثور على إجراءات غير صحيحة أثناء عملية مراقبة قانونية" دون تفاصيل، فيما لم يوضح أسباب استقالة "ديمترياديس".

والأسبوع الماضي، قدم رئيس حزب "باسوك" الاشتراكي المعارض "نيكوس أندرولاكيس"، شكوى إلى المحكمة العليا بالبلاد، قال فيها إن هاتفه تعرض لمحاولة اختراق باستخدام برنامج "بريداتور" للتجسس.

وأوضح "أندرولاكيس" العضو في البرلمان الأوروبي، أنه علم بمحاولة الاختراق من جهاز الأمن السيبراني بالبرلمان الأوروبي، حسب الوكالة.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، قال الصحفي "ثاناسيس كوكاكيس" إنه تلقى إشعارا من قبل مجموعة الحقوق الرقمية "ستزن لاب" بأن هاتفه تعرض للمراقبة بواسطة نفس برنامج التجسس خلال الفترة من يوليو/ تموز إلى سبتمبر/ أيلول 2021.

ودعت لجنة حماية الصحفيين الدولية في وقت سابق، إلى إجراء تحقيق "سريع وشامل" لتحديد الجهة المنفذة لعمليات التجسس و"محاسبتها". -

المصدر | الأناضول