السبت 6 أغسطس 2022 01:56 م

بحث أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، السبت، مع رئيس المجلس العسكري الانتقالي في جمهورية تشاد، "محمد إدريس ديبي"، مستجدات مفاوضات السلام التشادية في الدوحة.

جاء ذلك خلال استقبال أمير قطر لـ"ديبي" في مكتبه بقصر البحر في العاصمة الدوحة، حسب بيان للديوان الأميري القطري.

 

وأفاد البيان، بأنه جرى خلال اللقاء "استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، بالإضافة إلى مناقشة مستجدات مفاوضات السلام التشادية في الدوحة".

كما جرى مناقشة التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وفق البيان نفسه.

ونقل البيان، عن رئيس المجلس العسكري الانتقالي التشادي، إعرابه عن شكره لأمير قطر على استضافة الدوحة للمفاوضات التشادية.

من جانبه، أعرب "آل ثاني" عن دعم دولة قطر للمصالحة الوطنية الشاملة في تشاد من أجل أن ينعم الشعب التشادي بالسلام والأمن والاستقرار والتنمية.

وأكد على أن "المفاوضات الجارية بين حكومة تشاد وعدد من مجموعات المعارضة المسلحة تمثل خطوة أولى هامة لتحقيق المصالحة".

ومن المقرر أن تشهد الدوحة استئناف المحادثات بين الحكومة التشادية والجماعات المسلحة المحلية بعدما أرجئت مراراً، حيث وُضع جدول زمني مدته 18 شهراً لتنظيم انتخابات وطنية منذ بدء المحادثات، في 13 مارس/آذار الماضي.

وفي 20 أبريل/نيسان من العام الماضي، أعلن الجيش التشادي مقتل رئيس البلاد، "إدريس ديبي" (68 عاما)، متأثرا بجراح أصيب بها خلال تفقد قواته في الشمال، حيث يشن المتمردون هجوما لإسقاط نظامه الحاكم منذ 1990.

وتوفي "ديبي" بعد ساعات من إعلان فوزه رسميا بولاية سادسة في انتخابات رئاسية أجريت في 11 أبريل/نيسان 2021.

وعقب وفاته، تم تشكيل مجلس عسكري انتقالي برئاسة نجله "محمد" (37 عاما) لقيادة البلاد لمدة 18 شهرا تعقبها انتخابات.

وبجانب إنشائه وزارة للمصالحة الوطنية، عيَّن "ديبي" مستشارا للمصالحة والحوار برئاسة الجمهورية، وأطلق دعوة لجميع الأطراف، بما فيها الحركات المسلحة والجماعات المتمردة، للمشاركة في الحوار الوطني.

المصدر | الأناضول