هدد وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس" الأمينَ العام لحركة "الجهاد الإسلامي"، "زياد نخالة" بأنه "لن يكون بأمان أينما كان".

وفي مقابلة مع قناة "كان" الإسرائيلية، أشار "جانتس" إلى الرحلة الأخيرة التي قام بها "زياد نخالة" إلى طهران وهدد بأن الأخير "لن يكون بأمان أينما كان بدون شهادة تأمين".

وعن التنسيق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي "يائير لابيد"، خلال عملية "الفجر الصادق"، قال "جانتس": "أنا عملت مع الجيش وهو تعامل مع الأمور التي يجب على رئيس الوزراء التعامل معها".



وفي وقت سابق قال "النخالة"، في مؤتمر صحفي من العاصمة الإيرانية طهران، إن "الاحتلال هو من سعى بقوة للوصول إلى اتفاق على وقف إطلاق النار، ونحن مَن اشترط الإفراج عن بسام السعدي وخليل العواودة"، مضيفا: "إذا لم يلتزم العدو بشروطنا فسنعدّ أنّ الاتفاق لاغ، وسنستأنف القتال مرة أخرى".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات