تبرع النجم الدولي المصري "محمد صلاح"، مهاجم نادي ليفربول الإنجليزي، بثلاثة ملايين جنيه مصري (156 ألفا و686 دولار) من أجل ترميم كنيسة "أبو سيفين" في الجيزة (غربي العاصمة المصرية القاهرة) بعد تعرضها لحريق.

جاء ذلك حسبما أكدت قناة "أون تايم سبورتس" المصرية في وقت سابق الثلاثاء.

والأحد، أعلنت الصحة المصرية، أنها نقلت من موقع حادث الحريق 55 شخصا، بينهم 41 وفاة و14 مصابا بينهم 4 حالات غير مستقرة.

وكشفت وزارة الداخلية المصرية، في بيان، أن الحريق اندلع بسبب "خلل كهربائي" بموقع الحادث الذي وصفه الرئيس "عبدالفتاح السيسي" بـ"الأليم"، ووجه بمتابعة فورية وتقديم كافة صور الرعاية والدعم.

ووقع الحريق أثناء قداس صلوات الأحد الرئيسية لدى المسيحيين، وفق بيان الكنيسة المصرية.

ووسط حضور كبير، شهدت كنيستان بالقاهرة، مساء الأحد، إقامة الصلوات على الذين لقوا مصرعهم في الحادث والبالغ عددهم 41 شخصا، بينهم أحد كهنة الكنيسة وهو "عبدالمسيح بخيت"، وفق بيان للكنيسة المصرية.

ومعروف عن "صلاح"، المولود في نجريج، إقباله على الأعمال الخيرية، في كل من إنجلترا وبلده مصر.

فقد صنفته قائمة "صنداي تايمز" لعام 2022 الخيرية على أنه ثامن أكثر الأشخاص كرما في المملكة المتحدة.

وتقدر الصحيفة أنه تبرع مؤخرا بنحو 2.5 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل 6% من ثروته المقدرة بـ41 مليون.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات