الاثنين 29 أغسطس 2022 12:52 م

قتل 10 جنود يمنيين في هجوم نسب للمتمردين الحوثيين في محافظة تعز جنوب غرب اليمن، رغم سريان هدنة برعاية الأمم المتحدة، بحسب ما أعلنت الحكومة اليمنية الإثنين، واصفة ذلك ب"تصعيد خطير".

ويدور نزاع في اليمن منذ العام 2014 بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران وقوات الحكومة يساندها تحالف عسكري بقيادة السعودية.

وتسبّبت الحرب بمقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها، وفق الأمم المتحدة.

لكن منذ الثاني من أبريل/نيسان، سمحت الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة بوقف الأعمال العدائية واتّخاذ تدابير تهدف إلى التخفيف من الظروف المعيشية الصعبة للسكان، في مواجهة واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم.

وقال مصدر حكومي طلب عدم الكشف عن اسمه إن المتمردين تسللوا ليل الأحد/الإثنين إلى موقع تابع للجيش اليمني في منطقة الضباب جنوب غرب تعز الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، واندلعت اشتباكات معهم ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأكدت مصادر طبية حصيلة القتلى والجرحى.

ولم يعلن الحوثيون عن أي حصيلة.

وحسب المصدر الحكومي، فإن المتمردين كانوا يرغبون بقطع الطريق الذي يربط تعز بمحافظة لحج، وهو المنفذ الوحيد الذي يربط مركز محافظة تعز بالمحافظات الاخرى الخاضعة لسيطرة الحكومة.

من جانبها، وصفت الحكومة اليمنية في بيان الهجوم بـ"تصعيد خطير"، مشيرة أنه جاء "في الوقت الذي تنصب فيه جهود المجتمع الدولي والأمم المتحدة لتثبيت وتوسيع الهدنة الانسانية والبناء عليها لاستئناف الجهود السياسية وتحقيق السلام في اليمن".

وحسب البيان، فإن الحكومة ترى أن الهجوم "تحد صارخ لكل المبادرات والمساعي الرامية لإنهاء الحرب وتحقيق السلام ومحاولة لتقويض جهود تمديد وتوسيع الهدنة الإنسانية".

وخلال فترة الهدنة، تبادلت الحكومة اليمنية والمتمردون اتهامات بخرق وقف النار، ولم يطبّق الاتفاق بالكامل وخصوصا ما يتعلق برفع حصار المتمردين لمدينة تعز، لكنه نجح بالفعل في خفض مستويات العنف بشكل كبير.

وتعز هي إحدى أكثر المدن تأثّرا بالحرب منذ بداية النزاع في منتصف 2014.

وتخضع المدينة التي تحيط بها الجبال ويسكنها نحو 600 ألف شخص، لسيطرة القوات الحكومية، لكن المتمردين يحاصرونها منذ سنوات، ويقصفونها بشكل متكرر.

وتؤدي حواجز الطرق والتحويلات العديدة إلى مضاعفة تكاليف النقل أربع مرات وتعقيد إيصال المساعدات الإنسانية وتحرم العديد من اليمنيين من الوصول إلى الخدمات الأساسية.

والإثنين، دعت 16 منظمة حقوقية من بينها هيومن رايتس ووتش الحوثيين إلى فتح الطرق الحيوية في تعز.

وقالت المنظمات في البيان إنه "نظرا إلى الهدنة المستمرة.

وأضافت: "ينبغي للحوثيين ضمان حرية التنقل الآمن لجميع العاملين في المجال الإنساني، وتسهيل إيصال الغذاء والإمدادات الطبية وغيرها من المواد والخدمات الأساسية إلى المدنيين في المدينة وجميع أنحاء المحافظة".

المصدر | فرانس برس