دعت سلطنة عُمان لحل عادل للقضية الفلسطينية وللاعتراف بدولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، وحدود عام 1967، وانضمامها للعضوية الكاملة لدى الأمم المتحدة، مؤكدة تطلعها إلى عودة سوريا لجامعة الدول العربية.

وخلال اجتماع الدورة الـ158 لمجلس جامعة الدول العربية بمصر، الثلاثاء، قال وزير الخارجية العُماني "بدر بن حمد البوسعيدي": إن "السلطنة تتطلع إلى عودة التضامن العربي بعودة سوريا إلى مقعدها في جامعة الدول العربية، انطلاقاً من الإيمان بالثوابت العربية الأصيلة التي تعمل جميع الدول على ترسيخها".

ومنذ نحو عام، تسارعت وتيرة تطبيع دول عربية مع النظام السوري، بعد سنوات من تعليق جامعة الدول العربية عضوية دمشق، في نوفمبر/تشرين الثاني 2011.

وترفض السعودية وقطر بشدة عودة سوريا للجامعة العربية في ظل قيادة "بشار الأسد"، فيما تفيد وسائل إعلام بانضمام مصر لرافضي عودة سوريا.

وكانت الجزائر أكدت، في أغسطس/آب الماضي، أن دعمها لعودة سوريا لشغل مقعدها في الجامعة لن يكون على حساب التوافق العربي الذي ترغب في تحقيق الحد الممكن منه خلال القمة التي تستضيفها مطلع نوفمبر/تشرين ثاني المقبل.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات