الأربعاء 14 سبتمبر 2022 06:06 م

رفض رئيس مؤتمر صحوة العراق "أحمد أبو ريشة"، الرواية التي تنسب مسؤولية تأسيس تنظيم الدولة الإرهابي، وتوفير المكون السني، الحضانة له، مؤكدا في نفس الوقت أن السنة هم أول ما قاتلوا تنظيم القاعدة.

جاء ذلك في تغريدة له بمناسبة تأسيس مجالس الصحوة، التي توافق الرابع عشر من سبتمبر/ أيلول.

وقال "أبو ريشة": "في الرابع عشر من أيلول (سبتمبر) تمر علينا ذكرى تأسيس الصحوة التي تتزامن مع استشهاد الشيخ عبد الستار أبو ريشة".

وأضاف، "بهذه المناسبة أود التطرق إلى بعض الحقائق المهمة بعد أن ألقى كثير من قادة الفصائل بالمسؤولية عن تأسيس وحضانة داعش (تنظيم الدولة) والإرهاب على عاتق المكون السني، ويرون أن الفصائل حررت أرض المكون وحمت عرضه، وهذه الرواية على ظاهرها وبدون تفصيل تحمل بين طياتها الكثير من المغالطات التي تتطلب توضيحا للتاريخ".

وأشار "أبو ريشة" إلى أن "من قاتل الإرهاب وحمل السلاح وهب الهبة الأولى هم السنة، حين أعلنّا الحرب على تنظيم القاعدة، وكنا تحت مرمى نيرانهم كالعتاد الخفيف والهاونات، في الوقت الذي كان البعض يطلق عليهم اسم المجاهدين ويتفاوض معهم خشية من سطوتهم ووصولهم إليه وهو يبعد عنهم مئات الكيلومترات".

وتابع، "‏في حربنا ضد الإرهاب لم نستعن بمستشارين غير العراقيين، ولم نأتمر بأوامر لغير العراقيين، ولم نسمح لأحد أن يتمنن علينا بالفضل".

ومجالس الصحوة هي تجمعات عشائرية تأسست لمواجهة تنظيم القاعدة في مناطقهم بعد تزايد نفوذه في البلاد وإعلانه ما سمي بـ"دولة العراق الإسلامية" عقب الغزو الأمريكي للعراق العام 2003.

المصدر | الخليج الجديد