الأربعاء 21 سبتمبر 2022 10:04 ص

تستعد روسيا، للمرة الأولى، لتسيير رحلات جوية مباشرة إلى جمهورية شمال قبرص التركية، في خطوة نادرة، تتزامن مع مساع تركية لاعتراف دولي بحل الدولتين.

وقالت مصادر إعلامية تركية إن موسكو تبحث مع أنقرة تسيير الرحلات الجوية التي من المقرر أن تنطلق في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وجاء الإعلان عن القرار الروسي، عقب ساعات من إعلان الولايات المتحدة تمديد قرار رفع الحظر الأمريكي على توريد الأسلحة إلى قبرص الجنوبية، فيما يعتقد أنه رد تركي- روسي على الخطوات الأمريكية.

وفتح الإعلان الباب أمام التكهنات حول إمكانية اعتراف روسيا بقبرص التركية، في ظل مساعي أنقرة المتزايدة للدفع نحو حلف الدولتين عبر حشد اعتراف دولي بالشق الشمالي من الجزيرة المنقسمة.

ووفق صحيفة "ملييت"، فإن الخطوة الروسية تحمل أهمية ورمزية خاصة للجمهورية، التي لا تعترف بها سوى تركيا، التي تسعى لحشد اعتراف دولي بها بسبب ما تقول إنه فشل نهائي للمساعي القائمة على حل الدولتين.

وأوضحت المصادر أن الرحلات الجوية المتوقعة ستكون متبادلة بين روسيا وقبرص التركية، وسيعلن عنها بشكل رسمي في الأيام المقبلة، واصفةً هذه الخطوة بأنها "نصر دبلوماسي لتركيا وقبرص التركية"، واعتبرتها "خطوة على طريق الاعتراف بجمهورية شمال قبرص".

وفي الأشهر الأخيرة، كثفت تركيا مساعيها لدعم ترسيخ "حل الدولتين" لأزمة قبرص المنقسمة بين جنوبية تدعمها اليونان وشمالية تدعمها تركيا، معتبرة أن حل الدولة الواحدة "بات من الماضي".

وعلى الرغم من أن هذه الخطوة لا تلقى ترحيباً دولياً بعد، لكن أنقرة تحاول تحقيق اختراق في هذه المسألة من خلال حلفائها المقربين ومنهم روسيا وأذربيجان وباكستان.

ومنذ عام 1974، تعاني جزيرة قبرص من انقسام بين شطرين تركي في الشمال، ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات