صحيفة: حظر الجعة في المونديال جاء بقرار حاسم من العائلة المالكة القطرية

الأحد 20 نوفمبر 2022 12:21 م

"القلق المتزايد بين القطريين المحافظين بشأن بيع الجعة خلال فاعليات كأس العالم، دفع العائلة الحاكمة للتدخل بقرار حاسم بحظر تناولها".. هكذا أرجعت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، قرار "اللحظة الأخيرة" القطري بحظر تقديم الجعة خارج ملاعب المونديال.

ونقلت الصحيفة عن مصادر (لم تفصح عنها) قولها إن قطر ظلت "غامضة عن عمد" بشأن ما إذا كانت ستسمح بالمشروبات الكحولية في البطولة الأكبر عالميا، لأن الموقف الحازم في أي اتجاه بشأن هذه المسألة قد يؤدي لحدوث مشاكل.

وأضافت المصادر، القريبة من دوائر صنع القرار، أن الحظر جاء عقب مكالمة في اللحظة الأخيرة من شخص ينتمي لعائلة "آل ثاني" المالكة للدولة الخليجية، دون أن ذكر هوية هذا الشخص.

وسبق لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن ذكرت أن الشيخ "جاسم بن حمد" وهو شقيق أمير البلاد، هو من يقف وراء هذا القرار على الأغلب، حيث إنه الأكثر نشاط ضمن صفوف العائلة المالكة بخصوص التخطيط اليومي للبطولة، وأن ذلك القرار لم يكن قابلا للتفاوض. 

بموجب القواعد الجديدة، لن تتوفر المشروبات الكحولية إلا في فنادق معينة ومناطق مخصصة للمشجعين في الهواء الطلق، بعيدا عن الملاعب.

وستكون المشروبات الكحولية متاحة للأشخاص الذين اشتروا باقات الضيافة "باهظة الثمن" التي توفر غرف مغلقة داخل ملاعب كأس العالم.

ووفقا للصحيفة الأمريكية، فإن أفراد العائلة المالكة معاصرون ظاهريا ومنفتحون على التعامل مع الغرب، وخاصة أمير البلاد الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، وهو حاكم يبلغ من العمر 42 عاما، يختلط بشكل مريح مع القادة الأوروبيين والأمريكيين.

لكن الأسرة المالكة شعرت بقلق متزايد بين القطريين المحافظين الذين هم قليلون، لكنهم يشكلون قاعدة سياسية قوية، على حد قول الأشخاص الذين تحدثوا للصحيفة.

ولم يكن مفاجئا قرار حظر الجعة في محيط الملاعب قبل يومين من الحفل الافتتاحي بالنسبة لأشخاص الذين يتابعون عن كثب قرارات العائلة المالكة القطرية.

وقال أشخاص مطلعون، إن اتخاذ العائلة المالكة القطرية للقرارات غالبا ما يكون متقلبا، مما يؤدي إلى تحولات سريعة.

كما نقلت "وول ستريت جورنال" عن دبلوماسي يتمتع بخبرة واسعة في قطر، كشفه أنه قيل له إن أحد العوامل الدافعة وراء قرار حظر البيرة، هو أن الشرطة القطرية لن تكون قادرة على إدارة الجماهير المخمورة، مما يخلق احتمالية أن تتحول المواجهات التي يتم التعامل معها بشكل خاطئ إلى إحراج أمام وسائل الإعلام الدولية.

وقال شخص آخر، إنه ليس من غير المألوف أن يقوم القطريون بعكس مسارهم فجأة في المشاريع ذات الطابع الغربي، بناءً على إرادة أفراد العائلة المالكة الذين يمكنهم تغيير رأيهم بسرعة حول ما إذا كان هناك شيء ما مناسبا من عدمه.

جاء أحد الأمثلة البارزة عام 2013، عندما كان من المقرر أن يقدم معرض فني قطري تمثالين يونانيين قديمين يصوران رجالا عراة، ولكن بمجرد وصول التماثيل، تم تغطيتها بسرعة بقطعة قماش سوداء، وإعادتها إلى اليونان بسبب اعتراضات السلطات القطرية.

ودافع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "جياني إنفانتينو"، عن الدوحة قائلا، السبت، في مؤتمر صحفي، إن مشجعي كرة القدم في كأس العالم يستطيعون العيش 3 ساعات من دون تناول الجعة، مضيفا: "اعتقد شخصيا بأنك إذا لم تشرب الجعة على مدى 3 ساعات بإمكانك أن تعيش.. الأمر سيان في فرنسا، إسبانيا وإسكتلندا".

والسبت، أعلنت شركة "بادوايزر" العملاقة المنتجة للجعة (البيرة)، عن إلغاء بعض عمليات بيع كانت مقررة في مونديال كأس العالم في قطر.

وذكرت "بادوايزر" وهي الراعي الرئيس لكأس العالم منذ 3 عقود، أن قرار حظر بيع الجعة في محيط الملاعب خارج عن إرادة الشركة.

والجمعة، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حظر بيع المشروبات الكحولية للمشجعين في محيط الملاعب الثمانية لمونديال قطر 2022 الذي ينطلق الأحد، بعد "مناقشات" مع الدولة المضيفة.

ولم يشر "فيفا" إلى السبب وراء هذا القرار المفاجئ، لافتاً في بيانه إلى أن بيع المشروبات الكحولية سيكون محصوراً فقط بمناطق المشجعين مع "إزالة مراكز بيع الجعة من محيط ملاعب كأس العالم 2022 في قطر".

المصدر | الخيلج الجديد

  كلمات مفتاحية

قطر الكعة البيرة مونديال قطر كأس العالم