المغرب وتونس في المشهد.. أهداف أثارت جدلا في دور المجموعات بمونديال قطر (شاهد)

السبت 3 ديسمبر 2022 01:53 ص

شهدت مواجهات دور المجموعات بمونديال قطر 2022 تسجيل 120 هدفًا خلال 48 مباراة حملت في طياتها أهدافًا عديدة أثارت جدلًا سواء ما تم احتسابه منها أو ما تم إلغاؤه.

وجاء هدف اليابان المحتسب في شباك إسبانيا والذي تسبب في تأهل "محاربو الساموراي" في مقدمة الأهداف التي أثارت جدلا.

وظهرت الكرة كأنها تجاوزت خط الركنية قبيل الكرة العرضية التي جاء منها هدف "تاناكا" في الدقيقة 51.

وأحدث هذا الهدف ضجة كبيرة، لأنه أولا أسقط إسبانيا بنتيجة 2-1، وأقصى ألمانيا من دور المجموعات في مونديال قطر رغم فوزها على كوستاريكا 4-2.

وأظهرت الصور التي التقطت للكرة اليابانية أنها فعلا لم تعد تلامس خط الركنية، ما جعل البعض يعتقد أن الهدف يجب أن يلغى.

ولكن قوانين الفيفا الخاصة بكرة القدم لا تنظر في مثل هذه الحالة إلى تلامس الكرة مع خط الركنية لتحديد خروج الكرة من عدمه، بل تنظر إلى محيط الكرة الذي يجب أن يخرج بكامله خارج خط الركنية.

بمعنى آخر، يجب النظر إلى الكرة من الأعلى، فإذا كان طرف الكرة في المسقط العلوي يغطي ولو بميليمترات قليلة خط الركنية تعتبر الكرة داخل الملعب، ويعتبر أي هدف يأتي من متابعتها صحيحا.

ثاني الأهداف المثيرة للجدل جاء في تقدم منتخب البرتغال بالهدف الأول عن طريق "برونو فيرنانديز" بالدقيقة 54 من عمر المباراة، الهدف الذي شهد جدلا واسعا، حيث احتفل "كريستيانو رونالدو" بالهدف ظنا أنه لمس الكرة بشعره قبل أن تسكن الشباك، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" احتسب الهدف لـ"برونو فيرنانديز".

 

هدف آخر شهدته مواجهة البرازيل وسويسرا على استاد 974، في إطار الجولة الثانية من دور المجموعات لمونديال قطر 2022، والتي حسمها "السيليساو" لمصلحته بهدف من دون رد، بلقطة تحكيمية مثيرة للجدل.

وألغى حكم اللقاء، السلفادوري "إيفان بارتون"، هدفا لمنتخب البرازيل، سجله نجم ريال مدريد "فينيسيوس جونيور" عند الدقيقة الـ64، بعد حالة انفراد بمرمى الحارس السويسري "يان سومير".

 

وطال المغرب أيضا إلغاء الأهداف خلال دور المجموعات حين قرر الحكم إلغاء هدف لـ"يوسف النصيري" في شباك كندا بعد الرجوع لتقنية الفيديو والتسلل شبه الآلي عندما كانت النتيجة تقدم أسود الأطلس 2-1.

وشكك البعض في القرار؛ لأنه عندما نفذ "حكيم زياش" الضربة الحرة المباشرة من الجهة اليمنى، ولم يكن أي لاعب مغربي في موقف تسلل، لكن الخطأ كان في الجزء الثاني عندما صوّب "يوسف النصيري" الكرة المرتدة إليه داخل المرمى، إذ كان زميله في موقف تسلل، وفي مسار الكرة أمام الحارس الكندي، ما يستدعي احتساب التسلل، والحالة سهلة وواضحة؛ لذا فقرار الحكام كان صحيحًا.

وأخيرا، هدف قاتل في الدقيقة 90+8 كاد يزيد من ألم توديع تونس كأس العالم في دور المجموعات لو لم يترجم التفوق الكبير على فرنسا إلى فوز.

لكن حكم الفيديو المساعد استدعى حكم المباراة "ماثيو كونجر" من أجل مراجعة اللعبة كي يتخذ قراراه في النهاية بوجود تسلل على صاحب الهدف "أنطوان جريزمان" والذي سدد الكرة بعدما عاد من موقف التسلل.

 

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

مونديال قطر فرنسا البرتغال المغرب تونس

مونديال قطر.. 120 هدفا و10 تعادلات ضمن أبرز أرقام دور المجموعات