Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

فاشية الاحتلال والمظلة الأمريكية المهترئة

اللانظام العربي الجديد!

«القوة الناعمة» لا تصنع دولة قوية!

بيانات من ورق لا توقف جرائم الاحتلال

سيناريوهات اختطاف الأقصى.. ماذا نحن فاعلون؟

Ads

تونس: هل يوحّد سعيّد معارضيه؟

الاثنين 23 يناير 2023 07:35 ص

تونس: هل يوحّد سعيّد معارضيه؟

غشاوة الكره الأيديولوجي الأعمى، بدأت تنجلي عن أكثر المواقف السياسية التي دمرت تونس خلال الفترة الأخيرة.

كانت أصوات نساء الحرية دليلاً على أن جذوة المقاومة لم تنطفئ بعد، وأن نَفَس الديمقراطية لا يزال ينبض في هذا البلد.

حملات كبيرة في تونس رفضاً للمحاكمات العسكرية مبدئياً وتنديد بالحكم مرتين على الفعل نفسه، من محكمة عسكرية وأخرى مدنية.

يجري الصراع الحقيقي بالشارع فكانت مسيرة 14 يناير رسالة واضحة على صعود شعبية جبهة الخلاص لذلك تلاحق السلطة أغلب شخصياتها في تصعيد غير مسبوق.

لا يبدو التقاء المختلفين قريباً رغم تجاوز حواجز كثيرة لكن سعيّد وحده من سيجمعهم وقد يعجّل بذلك إذا توضّح رفضه لمبادرة اتحاد الشغل والمنظمات المدنية.

ارتفعت وتيرة الملاحقات القضائية بشكل مخيف فالسلطة في سباق محموم مع الزمن لإخراس أكثر الأصوات قبل استفحال المقاومة، وربما يغضبها تقارب بين المختلفين.

* * *

أثارت عملية القبض على المحامي التونسي سيف الدين مخلوف، بسبب أحكام بالسجن من المحكمة العسكرية طاولته هو ومجموعة من رفاقه في "ائتلاف الكرامة"، حملات تضامن كبيرة في تونس، رفضاً للمحاكمات العسكرية مبدئياً، وتنديدا بالحكم مرتين على الفعل نفسه، من محكمة عسكرية وأخرى مدنية.

وجاءت حملات التضامن من هيئات المحامين والحقوقيين والعديد من السياسيين، وسَمَا أكثرها فوق الخلافات السياسية مع "ائتلاف الكرامة"، بما يعني أن الغشاوة، غشاوة الكره الأيديولوجي الأعمى، بدأت تنجلي عن أكثر المواقف السياسية التي دمرت تونس خلال الفترة الأخيرة.

وجاءت هذه المواقف منتصرة لحقوق الإنسان، بما يعكس تطوراً، ولو متأخراً، في الوعي بحجم الخراب الذي ينتظر تونس إذا لم تحدث استفاقة سريعة في صفوف النخب السياسية والفكرية، وتنقذ ما يمكن إنقاذه.

فوتيرة الملاحقات القضائية ارتفعت بشكل مخيف، وكأن السلطة في سباق محموم مع الزمن لإخراس أكثر ما يمكن من الأصوات قبل استفحال المقاومة، وربما، أن ما يغضبها، تقارب بين المختلفين، الذين طالما هاجمهم الرئيس قيس سعيّد، ووصفهم حتى بالأوس والخزرج.

ولا يبدو التقاء هؤلاء قريباً، رغم أن حواجز كثيرة تم تجاوزها، ولكن سعيّد هو وحده من سيجمعهم، وقد يعجّل في ذلك، إذا توضّح رفضه لمبادرة اتحاد الشغل والمنظمات المدنية.

منذ أيام قال قيس سعيّد، في اجتماع مع بعض وزرائه، إن "الشعب التونسي وحده هو القادر على تشخيص كل الأوضاع وقد شخّصها فعلاً، وهو القادر وحده على تحديد وصفات الدواء لمواجهة كل التحديات"، بما فُهِم من بعض المراقبين بأنها رسالة موجّهة لاتحاد الشغل أساساً بعد خطاب أمينه العام، نور الدين الطبوبي، الذي رفض فيه بوضوح حكم الفرد وضرب الحقوق.

وعلّق البعض على كلام سعيّد بأن الشعب فعلاً شخّص الأوضاع، ولذلك لم يذهب إلى التصويت يوم 17 ديسمبر الماضي، ولكنهم تناسوا أن الرئيس يعتبر أن الـ11 في المائة الذين صوّتوا أفضل من 90 في المائة في انتخابات أخرى.

ولكن الصراع الحقيقي، يجري في الشارع، حيث كانت مسيرة 14 يناير رسالة واضحة على تصاعد شعبية جبهة الخلاص المعارضة، ولذلك تلاحق السلطة أغلب شخصيات هذه الجبهة في تصعيد غير مسبوق.

ومساء الجمعة، عندما تم اعتقال سيف الدين مخلوف من بيته، كان الشارع خالياً في تلك الليلة الباردة، إلا من ثلاثة أصوات كانت تنادي وحدها يسقط الانقلاب، ويتردد صداها في ذلك الحي الصامت، أصوات سميرة الشواشي نائبة رئيس البرلمان المنحل، وشيماء عيسى عضو جبهة الخلاص، والمحامية إيناس الحراك.

كانت أصوات نساء الحرية دليلاً على أن جذوة المقاومة لم تنطفئ بعد، وأن نَفَس الديمقراطية لا يزال ينبض في هذا البلد.

*وليد التليلي كاتب صحفي تونسي

المصدر | العربي الجديد

  كلمات مفتاحية

تونس السلطة المعارضة انقلاب قيس سعيد الملاحقة القضانية المحاكمات العسكرية ائتلاف الكرامة جبهة الخلاص الوطني