استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

عسكرة السياسة الخارجية الأمريكية

الجبن السياسي المذل!

«صيرفة» لبنان وخسائر «الدولرة»

فلسطين تخط سِفر المقاومة

أوروبا في عين العاصفة!

Ads

ضجة في إسرائيل

الثلاثاء 24 يناير 2023 02:13 م

ضجة في إسرائيل

العنصريون يأخذون المشروع الاحتلالي الاستيطاني إلى ذروته، ويضربون عرض الحائط بكل الماكياج القديم، ويعلنون حقيقة دولتهم.

في زمن صعود التيارات الشعبوية في الغرب، حيث حول ترامب السياسة الدولية إلى حفلة تهريح، فإن إسرائيل لم تعد في حاجة إلى أي ماكياج.

المعركة ليست بين اليمين واليسار، أو بين معسكرين الأول فاشي والآخر ديموقراطي، المعركة ليست حول الأصل، بل حول الصورة في المرآة.

المرآة تطغى على الأصل هذه هي المعركة السياسية الدائرة اليوم في إسرائيل بينما عرب أبراهام السعداء بذلهم وذل بلادهم لا في العير ولا في النفير.

صورة «الديمقراطية الوحيدة» المزعومة في الشرق الأوسط تتداعى لتحل في مكانها صورة حكم عنصري وفاشي حوّل الأبارتهايد إلى نظام حياة.

الكل خائف على إسرائيل من إسرائيل، فالصورة التي رسمتها الصهيونية لدولتها تتداعى، وهذا التداعي مختلف عن مرحلة صعود تيارات ما بعد الصهيونية..

امتلأت شوارع تل أبيب مرتين احتجاجا على سياسات حكومة تحالف أقصى اليمين ليكود و"الصهيونية الدينية" والمتدينين، دفاعا عن محكمة العدل العليا والحريات!

*   *   *

خلال أسبوع واحد امتلأت الشوارع في تل أبيب مرتين احتجاجاً على سياسات حكومة تحالف اليمين الليكودي مع «الصهيونية الدينية» والمتدينين.

الموضوع هو الدفاع عن محكمة العدل العليا وعن الحريات العامة.

كلام جميل ويستدر التعاطف من قبل الليبراليين في العالم. فالتيارات الليبرالية واليمينية المعتدلة مصابة بالخوف من هذا الانزلاق الفاشي الإسرائيلي.

صورة «الديمقراطية الوحيدة» في الشرق الأوسط تتداعى لتحل في مكانها صورة حكم عنصري وفاشي حوّل الأبارتهايد إلى نظام حياة.

الكل خائف على إسرائيل من إسرائيل، فالصورة التي رسمتها الصهيونية لدولتها تتداعى، وهذا التداعي مختلف عن مرحلة صعود تيارات ما بعد الصهيونية، وكتابات المؤرخين الإسرائيليين الجدد، الذين فضحوا الكذبة الإسرائيلية، بعد عقود من التأريخ والأدب الفلسطينيين اللذين برهنا أن إسرائيل قامت على التطهير العرقي، وأن مشروعها الوحيد هو الوصول إلى الإبادة السياسية الشاملة للفلسطينيين.

الحائط الأيديولوجي والدعائي الذي حمى إسرائيل من النقد يتهاوى على أيدي وزراء الحكومة الإسرائيلية.

والحق يقال أن جماعة الصهيونية الجديدة هم الأكثر صدقاً من بين جميع السياسيين الإسرائيليين، فلغتهم النيئة وتصرفاتهم العارية تعبر عن كل ما قيل وما لم يقل، منذ تأسيس الدولة العبرية. إنهم الصدى الحقيقي الذي ينقل الصوت الذي جرى إخفاؤه تحت أسماء كاذبة.

عودوا إلى مواقف بن غوريون الذي قرر تسميم الآبار والمياه في فلسطين، وتذكروا تصريح غولدا مائير الذي نفت فيه وجود الشعب الفلسطيني، ولا تنسوا جرائم دايان ورابين في اللد. توقفوا طويلاً عند نظرية السور الحديدي لجابوتنسكي، وعودوا إلى كاخ وبطله غولدشتاين في جريمة الحرم الإبراهيمي المروعة، وإلى آخره…

الفرق أن «الزعران» صاروا اليوم وزراء، تماماً كما سبق لجزار شاتيلا وصبرا شارون وأصبح رئيساً للحكومة.

هؤلاء الزعران من بن غفير إلى سموتريتش، يقولون كل المكبوت الصهيوني دفعة واحدة. الفرق أنهم أبناء زمن جديد. ففي الماضي كان على حزب العمل أن يجد حيلة للتلاؤم مع قيم الاشتراكية والدولية الثانية الاستعمارية، ومع خطاب المساواة والحرية الأمريكي المليء بالخدع والالتباسات.

أما اليوم، ففي زمن صعود التيارات الشعبوية في الغرب، الزمن الذي حول فيه دونالد ترامب السياسة الدولية إلى حفلة تهريح، فإن إسرائيل لم تعد في حاجة إلى أي ماكياج. العنصريون يأخذون المشروع الاحتلالي الاستيطاني إلى ذروته، ويضربون عرض الحائط بكل الماكياج القديم، ويعلنون حقيقة دولتهم.

هناك من يقول إن نتنياهو يلعب هذه اللعبة القذرة كي يتهرب من السجن، وقد يكون هذا صحيحاً بشكل جزئي، لكنه يخفي التحول الكبير في إسرائيل. فبعد انهيار حزب العمل ومأتم ميرتس الانتخابي، لم يعد هناك سوى اليمين، من لابيد إلى غانتس، ومن ليبرمان إلى منصور عباس.

كم كان بودي أن أشعر بالتعاطف مع المتظاهرين الذين رفعوا شعارات الدفاع عن الديمقراطية ، غير أنني وسط بحر العلم الأبيض والأزرق لم أجد علماً فلسطينياً واحداً. المعارضة تتظاهر من أجل الديمقراطية لليهود، ولكن السؤال هو هل تستقيم الديمقراطية مع الاحتلال والاستيطان؟

لابيد وغانتس غير معنيين بهذا السؤال، ألم يطلقا موجة القتل تحت اسم «كاسر الأمواج»، حين كانا في السلطة، من أجل الهيمنة على الفلسطينيين وكسر إرادتهم ووجودهم؟

عن ماذا تدافعون؟

ولا كلمة عن الاحتلال، كيف تريدوننا أن نقبض ديموقراطيتكم؟ أما محكمتكم العليا فهي المسؤولة قانونياً وأخلاقياً وسياسياً عن تشريع الاستيطان، وتشريع مخالفة القانون الدولي؟

وماذا عن قانون القومية الذي حوّل الفلسطينيين خلف الخط الأخضر إلى مواطنين من الدرجة الثالثة؟

أسئلة نعرف أجوبتها ولا حاجة إليها، لكننا نسوقها كي نعلن عدم تعاطفنا مع هذه المظاهرات، التي لا نكن الاحترام لمن يقودها.

ما يسمى بمعسكر الوسط في إسرائيل يشعر بأن منطق الأشياء، ومنطق سياساته، يقودان إلى نهايته.

عن ماذا يدافع هؤلاء؟

إنهم يدافعون عن المرآة المقعرة فقط.

اليمين العنصري والديني يقوم اليوم يتحطيم المرآة.

والمعركة ليست بين اليمين واليسار، أو بين معسكرين الأول فاشي والآخر ديموقراطي، المعركة ليست حول الأصل، بل حول الصورة في المرآة.

وهي معركة خاسرة سلفاً.

لقد طبقت حكومة بينيت-لبيد-غانتس، سياسات الليكود بحذافيرها. حتى إنهم لم يحاولوا، ولو من أجل إنقاذ ماء وجه شريكهم منصور عباس، المس بقانون القومية. وهذا ليس خوفاً من الليكود، بل لأنهم ببساطة عنصريون مقنعون.

المعركة ليست بين المعارضة التي يقودها لبيد وبين حكومة نتنياهو فقط، بل هي بين الحكومة والدولة العميقة. فالجيش والأجهزة الأمنية يعلمون أن المحافظة على المرآة هي شرط قدرة إسرائيل على الاستمرار في توسعها الاستيطاني.

المرآة تقاوم الأصل، هذه هي المعركة السياسية التي تدور اليوم في إسرائيل.

أما الفلسطينيون، سواء أكانوا في الأراضي المحتلة عام 1967 أو في الأراضي التي احتلت عام 1948، فهم خارج اللعبة كلياً؛ إنهم الضحية التي يجب التضحية بها من جديد.

لذلك لا أفهم موقف العباسين، محمود ومنصور، ودعمهما للثنائي لابيد- غانتس بلا أي ثمن. هنا يقع الأسى الذي لا يمكن تفسيره إلا بالخوف وبعقدة الرجل الأبيض.

أما العرب الأبراهاميون السعداء بذلهم وذل بلادهم، فهم لا في العير ولا في النفير.

*الياس خوري كاتب صحفي وروائي لبناني

المصدر | القدس العرب

  كلمات مفتاحية

إسرائيل عرب أبراهام ليكود نتنياهو الصهيونية الدينية الشعبوية ترامب السياسة الدولية العنصريون الغرب المشروع الاستيطاني الاحتلالي