الجمعة 3 أكتوبر 2014 02:10 ص

أكد البلاط السلطاني أن السلطان «قابوس بن سعيد» بصحة جيدة ويتابع برنامج طبي محدد، كما نقل تهنئة السلطان للشعب بمناسبة عيد الأضحي المبارك، وسط تساؤلات عمن سيخلفه فى حكم السلطنة.

تناولت العديد من الصحف والمواقع الإخبارية تطورات الوضع الصحي لحاكم سلطنة عُمان، السلطان «قابوس بن سعيد»، خاصة مع تحفُّظ السلطات العُمانية على إفشاء وضعه الصحي وأبعاد إصابته بمرض السرطان بشكل مكشوف، مكتفيًة بإعلان أنه «أجرى فحوصات طبية ويحقق نتائجها المرجوّة».

وما زال الغموض يكتنف الفحوصات الطبية التي يجريها سلطان عُمان، قابوس بن سعيد، فبعد نحو 6 أسابيع من بيان البلاط السلطاني الذي أكد أن السلطان يجري فحوصات طبية -لم يحددها- في ألمانيا، أصدر البلاط بيانًا مساء أمس -الخميس- أعلن فيه أن السلطان قابوس «في صحة جيدة».

حيث نشرت وكالة الأنباء العمانية الرسمية، بيانا قالت فيه إن «السلطان في صحة جيدة ويتابع خلال الفترة القادمة البرنامج الطبي المحدد والذي بفضل الله يحقق النتائج المرجوة المطمئنة»، ووجه «أحر التهاني والتبريكات لأبناء شعبه الأوفياء في مختلف أرجاء السلطنة».

وقد سبق أن أعلن البلاط السلطاني في 18 أغسطس/آب الماضي، أن السلطان أجرى فحوصات طبية -لم يوضحها-، وسيتابعها خلال الفترة القادمة، وبين أنه «في صحة طيبة»، وأنه يقضي إجازته السنوية في منزله بجمهورية ألمانيا الاتحادية.

وجاء البيان الصادر في 18 أغسطس/آب بعد تداول وسائل إعلام أنباء عن تدهور صحة سلطان عمان على خلفية إصابته بمرض السرطان، حيث ذكرت وسائل إعلام أن السلطان «قابوس» يخوض صراعا مريرا مع مرض السرطان، وأنه نقل إلى مدينة ميونيخ الألمانية بعد أن قضى نحو 7 أشهر عاجزًا عن الحركة، وهو ما نفته السلطنة.

وحول التساؤلات عمّن سيخلف السلطان «قابوس» في حكم السلطنة، فإن السلطان قابوس لم يعلن وريثا للعرش وهو متزوج، وليس له أبناء، غير أن قناة الجديد اللبنانية الخاصة كانت قد أكدت أن السلطان «قابوس» وضع وصيته في خزنته وهي بين اسمين من أولاد عمه وهما السيد «أسعد بن طارق بن تيمور آل سعيد» أو السيد «هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد».

وتقول القواعد المنصوص عليها في النظام الأساسي العُماني إن على الأسرة الحاكمة أن تختار سلطانا جديدا خلال ثلاثة أيام من خلو المنصب. وفي حال لم تتمكن الأسرة الحاكمة من الاتفاق، يجب فتح وصية تحتوي على اسم حدده السلطان «قابوس»، ويشمل المسموح لهم بحضور فتح الرسالة والتصديق على محتوياتها مجلس دفاع يضم مسؤولين عسكريين وأمنيين ورؤساء المحكمة العليا ورئيسي المجلسين الاستشاريين.

يُذكر أن السلطان «قابوس بن سعيد»، البالغ من العمر 74 عاما، كان قد تولى سدة الحكم في 23 يوليو/تموز لعام 1970، ويعتبر صاحب أطول فترة حكم من بين الحكام العرب الحاليين، هو ثامن سلاطين أسرة الـ«بوسعيد»، وينحدر نسبة من الإمام «أحمد بن سعيد» المؤسس الأول لسلطنة عمان.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات