الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 01:10 م

انتقد مغردون سعوديون، وزارة الإسكان، بعد تداول أنباء عن اشتراط وزارة الإسكان أن يكون الفشل الكلوي مزمناً لحصول المريض على الدعم السكني.

واعتبر المغردون، قرار الوزارة بأنه «حمل أكبر على المريض»، وعدم مراعاة لظروفه، فضلا عن اتهامها بأنها تعذب المواطنين قبل ان يحصلوا على المسكن.

فيما اتهم آخرون الوزارة بالفشل، وأنها ستتسبب في إصابة السعوديين بالأمراض المزمنة.

وكانت وزارة الإسكان، اشترطت ضرورة أن يكون مرضى الفشل الكلوي في حالة دائمة وليست موقتة من أجل التعامل معهم بطريقة استثنائية تتيح لهم الحصول على أحد المنتجات السكنية، مشددة على ضرورة توافر رقم المستفيد من التأهيل الشامل التابع لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

وأكد عضو اللجنة العقارية في غرفة جدة «محمد الجهني»، لصحيفة «الحياة»، أحقية مرضى الفشل الكلوي للدعم السكني باحتسابهم المباشر ضمن فئات متحدي الإعاقة، نظراً إلى معاناتهم الدائمة، واحتياجهم المتكرر لعمليات الغسيل الكلوي.

وأشار إلى أن هذه الفئة تحديداً أشد احتياجاً للسكن لصعوبة توافر أعمال لها بسبب انشغالها المستمر بعمليات الغسيل وكلفتة المرتفعة، داعياً إلى ضرورة وضع سياسات استحقاق واضحة، حتى لا يفاجأ المستحق عند تقدمه بوجود متطلبات غير واضحة، ما يتسبب له بأزمات، مطالباً الوزارة بتخصيص أيام محددة لاستقبال فئات الأمراض المزمنة.

«طارق العرادي»، مغرد سعودي، انتقد القرار، وقال: «وزارة الإسكان تشترط استدامة الفشل الكلوي لاستثناء هذه الفئة من الانتظار.. صدقوني البلد ضربتها عين أو أنف وأذن وحنجرة».

وأضاف «عمرو»: «المفترض هؤلاء لهم الأولوية للحصول على سكن..  قبح الله من سن هذا القانون..  مريض الفشل الكلوي ما يدري من وين يحصلها».

وتابع «عبدالعزيز الغويري»، وصف القرار بأنه «لتعذيب المواطنين».

بينما اعتبر «عثمان»، الشرط بـ«غير الأخلاقي وغير الإنساني»، وقال: «يشترطون استدامته ليضمنوا بأنك هالك ليستعيدوا السكن مرة أخرى».

واستنكر «صالح العبد» ما يعانيه المرضى من طول فترة الانتظار لكي يحصلوا على سكن، وقال إنهم «ليسو في حاجة إلى المرض المزمن لزيادة معاناتهم».

وسخر «فايز» من الشرط، وقال: «باقي اشتراط الوفاة واستمرار الوفاة للحصول على سكن».

وتعجب «خالد محمد» بالقول: «لا حول ولا قوة إلا بالله.. يعني الواحد ما يحصل على سكن إلا إذا كان مريض؟؟».

وغردت «جحدلية»، بالقول: «المريض أولى بالسكن على اﻷقل ميترك عياله بالشارع بعد وفاته وإذا على القرض الورثة يسددون ما راح يتوقف بس نفذوا المطلوب ياوزارة نبغي السكن!».

بينما سخرت «سهير» من القرار، واصفة من أصدروه بـ«أصحاب العاهات المستديمة».

وتابع «وليد سعود»: «أعذاركم أقبح من ذنبكم يا وزارة الإسكان.. الناس جاها فشل كلوي بسببكم.. وراح تجيلهم أمراض وإعاقات بسبب شروطكم الفاشلة».

ويوجد في المملكة أكثر من 17 ألف مريض بالفشل الكلوي، بنسبة زيادة سنوية وصلت أحياناً إلى 9%، منهم 15.600 مريض يعالجون بالغسيل الدموي، و1500 مريض بالغسيل البريتوني، وتشكل نسبة الإصابة بأمراض الكلى المزمنة بين 6-8% من عدد السكان، بينما تقدر نسبة الإصابة به عالمياً بـ 14.2%، أي ما يتجاوز 600 مليون نسمة.

وتستقبل برامج وزارة الصحة الخاصة بالغسيل الكلوي أكثر من 10 آلاف مريض، بما يمثل أكثر من ثلثي المرضي، ويتوافر في المملكة حوالى 143 مركز غسيل كلوي، وأكثر من 3400 جهاز غسيل كلوي، ومن المتوقع زيادة المراكز لتصبح 167 مركزاً تعمل وفق المعايير العالمية.

يذكر أن المملكة تصدرت دول العالم في عدد المصابين ببعض الأمراض المزمنة مثل السكري والسمنة وأمراض القلب والشرايين والسرطان وأمراض الجهاز الهضمي، وغالبيتها نتيجة سلوكيات غذائية خاطئة، بلغت نسبة الوفيات الناتجة من تلك الأمراض في المملكة وحدها 71% من إجمالي الوفيات، إضافة إلى ما تحدثه من إعاقات.

المصدر | الخليج الجديد