الخميس 27 أكتوبر 2016 01:10 ص

شن نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، هجوما حادا على الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي»، إثر تدوينة قال فيها إن نظامه قام بضبط النفس تجاه الشعب.

وكتب «السيسي»، تدوينة على صفحته الرسمية بـ«فيسبوك»، قال فيها: «خلال العامين الماضيين حجم ضبط النفس من الدولة تجاه الشعب كان كبير لتجنب حالة الاحتقان السائد«.

تدوينة «السيسي»، وهي جزء من كلمته في مؤتمر الشباب الوطني، الذي انتهت فاعلياته اليوم بمدينة شرم الشيخ، لاقت استهجان نشطاء «فيسبوك».

فكتب «أسامة جاويش»: «الاحتفان ده نتيجة شربك للميا اللي في تلاجتك عشر سنين كاملة دون توقف ايها الجنرال المهزأ».

وأضاف «أحمد بهجت»: «كتر خيركم يا فندم انكم سايبينا لسه عايشين.. انا شعرت بالرعب الشديد من الكلام ده وحاسس إن بقائى على الحياة منه ومنحه من الدولة ومن حضرتك شخصياً.. ربنا يديم المودة وماتتغيروش علينا خالص».

وتابع «علاء علي»: «يا راجل بقا.. هو كلام وخلاص.. ضبط نفس إيه.. إنت كإنك بتهددنا.. يعنى اللي بيعارضك مجرد كلام بس بتعتقلوه.. وعموما متخفش انت فضلك تقريبا سنه ولما تيجى الانتخابات اللي جايه والله لو سباك اترشح قدامك لارشحه وربنا يستر بقا من تعليقي ده».

أما «بيبو»، وهو أحد مؤيدي «السيسي»، علق على المنشور بالقول: «اعتقد أن الدستور نص أن الشعب هو السيد وليس الحكومة التي تعمل لخدمة الشعب.. فلا يجوز لمن انتخب بإرده شعبية حرة أن يظهر في كلامه نبرة تهديد للشعب الذي فضله وأيده ومن ثم إنتخبه.. التهديد يجب أن يوجه للإرهاب وأعداء مصر.. وليس لعموم الشعب».

وكتبت «منار حمزة»: «ممكن تسألولي سيادة الريس ايه الخطوات التصعيدية اللي ممكن ياخدها بعد كدة لو مضبتش نفسه؟».

وأضاف «مصطفى الحسيني»: «فعلا عندك حق يا بلحة، احنا بهدلنا الدولة معانا السنتين اللي فاتوا، كل يوم نقتل شبابها ونعتقل ولادها ونفقر شعبها، لازم تشد حيلك بقى وتعمل أفران الغاز ونخلص من القصة دي كلها قبل ما تخلص مدتك».

وتابع «آدم ياسين»: «لازم الدولة تنظم نفسها وتعمل حزب وتنزل تتظاهر في ميدان التحرير ضد الشعب».

بينما كتب «مصطفى الجمال»: «حضرتك جيت غصبن عن الشعب وما عطيت الاخوان فرصة الحكم.. وغدرتهم وصرت رئيس على حسابهم.. كل ده عادي.. لكن انك تنقلب على الاخوان بحجة ما عملوش شي لمصلحة البلد خلال سنة وانت قعدت فعليا سنتين وما عملت ربع يلي عملوه للبلد بسنة بل خربت ما صلحت.. حضرتك خراب للشعب المصري».

واقترح «محمود رجائي»: «أنا رأيي تشتري قنبلة نووية من مساعدات الخليج وترميها ع الشعب ده.. وتخلص منه ومن قرفه.. وتعيش بقي لوحدك».

وأضافت «منة متولي»: «يا بلحة انت وحكومتك شغاليين عندنا.. وبتقبضوا مرتباتكم من الضرايب اللي بندفعها.. والشعب ده هو اللي اختارك في المنصب اللي انت فيه ده.. فلما تتكلم مع اللي مشغلينك تتكلم بأدب».

ووجه «محمود الشهبة»، حديثه لـ«السيسي»، قائلا: «الله نحب نشكركم علي عطفكم علينا وانكم سايبينا نعيش في بلدكم.. ضبط نفس يا راجل!!.. أمال لو مكانش فيه ضبط نفس كنتوا عملتوا فينا ايه.. ضربتونا بالنووي».

فيما كتبت «ميار عفيفي»: «احنا اللي بنضايق الرؤساء ونقل مزاجهم.. كل دا وظبط نفس دا الشباب اللي فالسجون اكتر من اللي براهم».

وأضافت «داليا فريد»: «انت بتهددنا ولا ايه؟.. ولو الدوله مضبطش نفسها هتعمل ايه يعني؟.. هتنزل دباباتك فالشوارع مثلا؟.. ايه الهبل دا؟.. عمر ما في رئيس كلم شعبه بالطريقة دى».

وتابع «محمد أبو زيد»: «الشعب هو الدولة وانت وغيرك في الحكومة مجرد موظفين عند الشعب : ومعنى إن الشعب محتقن هو فشلك وفشل الحكومة في تحقيق رغباته وأوامره: ببساطة وبدون محسنات بلاغية».

بينما كتبت «نرمين نجيب»: «فعلا معاك حق.. حابس نص البلد ومجوع النص التاني.. وكل ده وضابط نفسك.. أومال لو مفيش ضبط كنت فرقعتنا بقنبلة نووية».

وأضاف «إبراهيم العبيد»: «معلش يا ريس استحملونا.. ماهو انتوا لو نزلتوا قتلتوا نصنا وحبستوا الباقي هاتلاقوا منين شعب تحكموه».

وتابع «مصطفى الشيمي»: «ضبط نفس ايه الشعب اللي دفع من دمه وقوت عياله علشان التفريعة اللي ما جابتشي همها.. ولا اللي بيصبحوا كل يوم على صندوق تحيا مصر وغيره وغيره.. الشعب حضرتك عمل اللي علية وزيادة وكان نصيبه حزمة من القوانين أنا اسف غبيه.. خلت الفاسدين يغلوا كل حاجه ويدبحونا والله حرام كده».

أما «حسن علي»، فكتب: «انت تطلع على روسيا تجيب تحت باطك حتتين نووي عنب وترميهم علينا وتخلص وتخلصنا بقى».

وأضاف «أبو يحيى»: «سيدي الشعب هو الحاكم وانتم تمارسون وظيفه لدي الشعب فعن اي ضبط نفس تتكلمون».

وتابع «حسام النجار»: «الحقيقة إن الشعب هو من يمارس حتى الأن ضبط النفس تجاهك وتجاه نظامك بالكامل ! تردى على المستوى السياسى والإقتصادى والأمن القومي!!».

بينما كتب «محمد الشيمي»: «الموضوع أكبر من الهزار والالش الراجل بيعلن رسمي استعداده لقمع شعبه لو حاول يعارضه دي جريمة».

ومنذ الانقلاب على «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب، في يوليو/ تموز 2013، وقد زج بالسجون عئرات الآلاف من المعارضين، وصدرت أحكام بالإعدام والسجن على الآلاف.

كما ان منظمة «هيومان رايتس ووتش» الحقوقية الدولية، رصدت إحالة 7420 مدنيا مصريا، للمحاكمة أمام القضاء العسكري، بموجب قانون أصدره «السيسي».

ومنذ تولي  اللواء «مجدى عبد الغفار» وزارة الداخلية في مصر في مارس/آذار 2015، زادت بشكل ملحوظ عمليات التصفية التي تعلن عنها الوزارة، والتي شملت قيادات معرفة في جماعة «الإخوان المسلمين».