الأحد 11 ديسمبر 2016 03:12 ص

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة اليوم الاحد، بختام خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، أمس، جولته الخليجية، التي شملت الإمارات وقطر والبحرين والكويت، حيث التقى خلالها قادة وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي وكبار المسؤولين، واستعرض معهم العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة، وبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب حضوره الدورة السابعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي في البحرين.

ونقلت الصحف تغريدة الملك «سلمان» عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تزامنًا مع اختتام جولته الخليجية، حين قال: «إن دول الخليج العربية وشعوبها لها في وجداني الكثير من التقدير، وما لمسته خلال زيارتي يُبرز واقع الترابط القوي بين شعوبنا، ووحدة صفنا».

ولفتت الصحف إلى وصول خادم الحرمين الشريفين، إلى العاصمة الرياض بعد أن اختتم في وقت سابق من أمس، زيارته الرسمية للكويت، وأبرق بعد مغادرته للشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح» أمير دولة الكويت، رسالة ضمنها شكره وتقديره، قائلاً: «يسعدنا ونحن نغادر بلدكم الشقيق أن نبعث لسموكم الكريم وللشعب الكويتي الشقيق خالص الشكر والتقدير على ما لقيناه والوفد المرافق من كرم الضيافة وحسن الاستقبال».

وأشارت الصحف، إلى فوز السعودية أمس بمنصب رئاسة «البرلمان العربي»، فيما أكد الرئيس المنتخب «مشعل السلمي»، وهو رئيس للجنة التعليم والبحث العلمي في مجلس الشورى السعودي، أن البرلمان سيشهد نقلة نوعية في عمله التشريعي والرقابي والمالي والإداري خلال الفترة المقبلة.

ولفتت الصحف إلى توجيه الأمير «محمد بن سلمان» ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، بإعداد استراتيجية لمنظومة التعليم والتدريب وربطها بسوق العمل مباشرة من أجل مواجهة البطالة.

وأشارت الصحف إلى تراجع مبيعات العقارات في المملكة خلال شهر صفر الماضي، بنسبة 32% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي لتصل إلى 16.5 مليار ريال وفق بيانات المؤشر العقاري لوزارة العدل.

نقلت الصحف، عن المتحدث باسم الشركة السعودية للكهرباء «عبدالله الركف»، قوله إنه سيتم اعتماد عدادات الكهرباء مسبقة الدفع للمنشآت على المشتركين الجدد قريبا، بعد أن تم استخدامها في أعداد بسيطة من المنشآت في وقت سابق.

فيما أبرزت الصحف، بدء وزارة الشؤون البلدية والقروية، اليوم، تطبيق لائحة رسوم الخدمات البلدية الجديدة التي أقرها مجلس الوزراء أخيرا، والمتعلقة برسوم تراخيص إنشاء المباني السكنية، ورسوم رخص الأنشطة التجارية.

فيما نقلت الصحف، عن المتحدث الرسمي لوزارة العدل الشيخ الدكتور «منصور بن عبدالرحمن القفاري»، تأكيده أن كتابات العدل تختص بتوثيق العقود والإقرارات.

كما كشفت الصحف عن مصادر مطلعة بقطاع السوق المالية بأن هيئة السوق، بصدد تطوير سياسات ومعايير خاصة لتنظيم عملية إحالة الاشتباه في المخالفات.

ولفتت الصحف إلى تسجيل وزارة الصحة، أمس، حالة إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا» في محايل عسير، ورصد حالتي وفاة في الهفوف والرياض، مؤكدة عدم تماثل أي حالات للشفاء خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأشارت الصحف إلى إظهار إحصاء حديث، استمرار تعرض عدد كبير من النساء السعوديات إلى العنف، حيث كشف الإحصاء أن 37% من الأزواج يقمعون زوجاتهم وأبناءهم.

وأشارت الصحف إلى أن عدد حوادث الحرائق في مناطق السعودية، بلغت  نحو4077 حادث حريق خلال أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث نتج عنها وفاة 172 شخصا، وذلك بمعدل يقدر بست وفيات يومياً.

ختام جولة خليجية

البداية مع صحيفة «الشرق الاوسط»، التي أشارت إلى اختتام خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، أمس، جولته الخليجية، التي شملت الإمارات وقطر والبحرين والكويت، حيث التقى خلالها قادة وزعماء دول مجلس التعاون الخليجي وكبار المسؤولين، واستعرض معهم العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة، وبحث القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب حضوره الدورة السابعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي في البحرين.

وقال الملك «سلمان» عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تزامنًا مع اختتام جولته الخليجية: «إن دول الخليج العربية وشعوبها لها في وجداني الكثير من التقدير، وما لمسته خلال زيارتي يُبرز واقع الترابط القوي بين شعوبنا، ووحدة صفنا».

وكانت الدول الخليجية احتفت بضيفها الكبير خادم الحرمين الشريفين، حيث عمت الاحتفالات العواصم الخليجية الأربع أبوظبي، والدوحة، والمنامة، وأخيرًا الكويت.

وقُلد خادم الحرمين الشريفين خلال جولته «وسام زايد»، الذي يعد أعلى وسام في دولة الإمارات، بينما تسلم سيفًا تذكاريًا «سيف مؤسس دولة قطر»، و«وسام الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة» من الدرجة الممتازة في البحرين، وقلادة «مبارك الكبير» في الكويت.

مغادرة الكويت

ووصل خادم الحرمين الشريفين، إلى العاصمة الرياض بعد أن اختتم في وقت سابق من أمس، زيارته الرسمية للكويت، وأبرق بعد مغادرته للشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح» أمير دولة الكويت، رسالة ضمنها شكره وتقديره، قائلاً: «يسعدنا ونحن نغادر بلدكم الشقيق أن نبعث لسموكم الكريم وللشعب الكويتي الشقيق خالص الشكر والتقدير على ما لقيناه والوفد المرافق من كرم الضيافة وحسن الاستقبال».

وكان خادم الحرمين الشريفين، غادر في وقت سابق بعد ظهر أمس، الكويت متوجهًا إلى الرياض، وكان في وداعه بمطار الكويت الدولي، الشيخ «الجابر الصباح» أمير دولة الكويت، حيث عزف السلامان الملكي السعودي والكويتي.

البرلمان العربي

فيما أشارت صحيفة «الوطن» إلى فوز السعودية أمس بمنصب رئاسة «البرلمان العربي»، فيما أكد الرئيس المنتخب أن البرلمان سيشهد نقلة نوعية في عمله التشريعي والرقابي والمالي والإداري خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الدكتور «مشعل السلمي»، بعد انتخابه رئيساً للبرلمان العربي في الجلسة الإجرائية التي عُقدت بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية السبت، أن «البرلمان العربي يمر بظروف لا تختلف كثيراً عن الظروف العربية»، مشيراً إلى رغبته في «نقل العمل العربي البرلماني إلى آفاق مستقبلية للتصدي للتحديات التي تواجه العالم العربي، وبخاصة ما يتعلق بالأمن القومي، والأمن المائي».

ولفت إلى أنه سيسعى خلال رئاسته للبرلمان العربي إلى «الإسهام في تحقيق المصالحات العربية، وكذلك المصالحات بين شرائح تلك المجتمعات العربية، كما سيسعى إلى وضع الخطوط العامة لسير عمل البرلمان العربي والتحرك على المستويات الإقليمية والدولية، وبخاصة مع برلمان عموم أفريقيا والبرلمان الأوروبي والجمعية الآسيوية البرلمانية والبرلمان الأميركي الجنوبي، لتعزيز التعاون والتنسيق بما يخدم المصالح المشتركة».

وأشار إلى أن «البرلمان يستطيع القيام بمبادرات خلال الفترة المقبلة إلى لم شمل الأمة العربية، من خلال التكامل والتوحد لمواجهة التحديات».

يذكر أن «السلمي» رئيس للجنة التعليم والبحث العلمي في مجلس الشورى السعودي وعضو البرلمان العربي، حصل على 53 صوتاً من أصل 66 صوتاً من عدد الأعضاء الحاضرين، فيما حصلت منافسته المرشحة السودانية عضو البرلمان العربي «سامية حسن سيد أحمد» على 13 صوتاً.

وجاء انتخاب «السلمي» خلفاً للرئيس السابق الإماراتي «أحمد الجروان»، الذي شغل المنصب فترتين متواصلتين.

مواجهة البطالة

ولفتت صحيفة «المدينة»، إلى توجيه الأمير «محمد بن سلمان» ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، بإعداد استراتيجية لمنظومة التعليم والتدريب وربطها بسوق العمل مباشرة من أجل مواجهة البطالة.

صرح بذلك «على الغفيص»، وزير العمل والتنمية الاجتماعية، على هامش مشاركته في منتدى «أسبار» في الرياض مؤخرا، مشيرا إلى ورود توجيهات إليه وعدد من الوزراء من الأمير «بن سلمان»، لإعداد الإستراتيجية خلال 3 أشهر تتضمن التركيز على الجوانب التقنية والمهنية بدلا من الاتجاه النظري.

وأشار «الغفيص» إلى أن وزارته ستركز في خفض البطالة على دعم هيئة توليد الوظائف وهيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

جاءت توجيهات ولي ولي العهد إلى الوزراء المعنيين، استشرافا بخطورة ارتفاع معدل البطالة إلى 12.1% وفقا لمصلحة الإحصاءات العامة في الربع الثالث من العام الجاري، فيما تستهدف «رؤية المملكة 2030» خفض النسبة إلى 9% في عام 2020، و7% في عام 2030.

سوق العقارات

إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى تراجع مبيعات العقارات في المملكة خلال شهر صفر الماضي، بنسبة 32% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي لتصل إلى 16.5 مليار ريال وفق بيانات المؤشر العقاري لوزارة العدل، وبذلك تكون قيمة الصفقات العقارية منذ بداية العام 1438هـ إلى نهاية الشهر الماضي 37.4 مليار ريال.

وبحسب بيانات المؤشر، بلغت قيمة الصفقات السكنية خلال شهر صفر نحو 11.1 مليار ريال، بنسبة انخفاض بلغت 34% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضى، فيما بلغت قيمة الصفقات التجارية نحو 5.4 مليار ريال، مسجلة تراجع قدره 28% مقارنة بذات الفترة من عام 1437.

وأظهرت بيانات المؤشر استحواذ الصفقات العقارية التي تمت على قطع الأراضي على الحصة الأكبر خلال شهر صفر، وهو ما يعود الى تسجيل الكثير من المباني عند البيع في كتابة العدل على أنها أرض بحسب «الصك».

وبلغت قيمة مبيعات الأراضى 14.54 مليار ريال، بنسبة تصل إلى حوالى 88% من القيمة الإجمالية للصفقات، تلتها صفقات الشقق بقيمة 763.4 مليون ريال.

وفيما يخص أكثر المدن نشاطًا من حيث قيمة الصفقات العقارية السكنية خلال الشهر صفر، كانت الرياض الأعلى بصفقات 2.6 مليار ريال، بانخفاض قدره 38% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، تلتها جدة بنحو 2.2 مليار ريال، بانخفاض 29% عن نفس الشهر خلال العام الماضي.

وفيما يخص الصفقات التجارية كانت الرياض الأكثر نشاطًا، وبلغت قيمة الصفقات التي تمت خلال الشهر 2.7 مليار ريال، بانخفاض 10% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

عدادات الكهرباء

فيما نقلت صحيفة «عكاظ»، عن المتحدث باسم الشركة السعودية للكهرباء «عبدالله الركف»، قوله إنه سيتم اعتماد عدادات الكهرباء مسبقة الدفع للمنشآت على المشتركين الجدد قريبا، بعد أن تم استخدامها في أعداد بسيطة من المنشآت في وقت سابق.

وأضاف «الركف»: «يأتي ذلك ضمن سياسة الشركة لترشيد الاستهلاك في استخدام التيار الكهربائي، من خلال تمكين المستهلك من التحكم في الاستهلاك بشحن العداد حسب الاحتياج الشهري من الكهرباء».

وأكد متحدث شركة الكهرباء: «نحن بصدد إصدار بيان رسمى توضح فيه الأسعار والفئات، وأبرز الشروط لتركيب العداد الكهربائي مسبق الدفع في المنشآت».

الرسوم البلدية

فيما أشارت الصحيفة إلى بدء وزارة الشؤون البلدية والقروية، اليوم، تطبيق لائحة رسوم الخدمات البلدية الجديدة التي أقرها مجلس الوزراء أخيرا، والمتعلقة برسوم تراخيص إنشاء المباني السكنية، ورسوم رخص الأنشطة التجارية.

فيما أجلت الوزارة تطبيق بعض الرسوم على بعض الخدمات الأخرى، مثل رسوم تراخيص محطات الوقود الواقعة خارج النطاق العمراني، ورسوم جمع النفايات التجارية والسكنية، وتراخيص حفر الشوارع، واعتماد مخططات التطوير العقاري، وإشغال الفنادق والشقق المفروشة والمنتجعات، إلى جانب الخدمات المجانية التي تقدمها الوزارة التي يزيد عددها على 90 خدمة تقريباً.

وأرجعت الوزارة قرار التأجيل إلى رغبتها في إجراء دراسة شاملة لها، واستحداث آليات لتسهيل إجراءات تحصيلها، وإيجاد قنوات لقياس درجة رضى المواطنين عن الخدمات البلدية.

وأوضحت الوزارة أنها ستراعي في تطبيق رسوم الخدمات الجديدة التدرج المكاني بحسب المدن والمحافظات والمراكز، آخذة بعين الاعتبار الإستراتيجية العمرانية والنشاط الاقتصادي.

الرهن العقاري

ونقلت صحيفة «الجزيرة»، عن المتحدث الرسمي لوزارة العدل الشيخ الدكتور «منصور بن عبدالرحمن القفاري»، تأكيده أن كتابات العدل تختص بتوثيق العقود والإقرارات, مبينًا أن بعض المتعاملين بالرهن العقاري يلجؤون إلى إلزام المالك بالإفراغ لصالحهم، وتوثيق الرهن في أوراق عرفية ضمانًا لحقهم في بيع العقار مباشرة في حال تعثُّر المدين، وذلك بالمخالفة لنظام الرهن العقاري.

وأوضح أن كتابات العدل كانت وما زالت، تجري توثيق الرهن العقاري لأي شخص طبيعي أو معنوي، بحسب النصوص النظامية والتعليمات العامة المنظمة لذلك, ووفق نماذج مخصصة لهذا الغرض.

ودعا «القفاري»، عموم المتعاملين بالرهن العقاري إلى توثيق الرهن لدى كتابة العدل المختصة؛ لضمان الاستفادة من الإجراءات الواردة في نظام التنفيذ ونظام الرهن العقاري المسجل في حال تعثر المدين عن السداد، وذلك بالتنفيذ على العقار المرهون وفقًا للإجراءات المحددة في نظام التنفيذ.

سياسات سوق المال

كما كشفت الصحيفة عن مصادر مطلعة بقطاع السوق المالية بأن هيئة السوق، بصدد تطوير سياسات ومعايير خاصة لتنظيم عملية إحالة الاشتباه في المخالفات.

وقالت المصادر، إن الهيئة تهدف من هذا التوجه إلى رفع كفاءة إجراءات الاستدلال والتحقيق، مبينة أن تسريع هذه الإجراءات في مخالفات نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية تزيد من ثقة المشاركين في السوق بالقرارات التي تتخذها الهيئة بهذا الشأن.

وأشارت إلى أن الهيئة تسعى إلى ردع المخالفين والمتجاوزين في السوق عبر حرصها على ضمان الكفاءة والسرعة في التعامل مع حالات الاشتباه، حيث دأبت على بحث وتطبيق السبل والوسائل لتجنب أي معوقات ولزيادة معدل الإنجاز في عمليات التحقيق وجمع الأدلة.

وقالت المصادر، إن جهود الهيئة في تطوير سياسات ومعايير إحالة مخالفات نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية يأتي ضمن خططها الاستراتيجية لتعزيز حماية المستثمرين، ورفع مستوى الالتزام بنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية، من خلال رقابة وتوعية فعالة، وتبني سياسات رادعة، مشيرًا إلى أنها تبذل جهدًا كبيرًا لرفع مستوى هذا الالتزام حماية للمستثمرين وحفاظًا على سلامة ونزاهة السوق.

وذكرت المصادر أن الهيئة تركز في جهودها على جميع الفئات المشاركة في السوق من مستثمرين، وشركات مدرجة، وأشخاص مرخص لهم، للحد من حجم المخالفات التي ربما ترتكب.

«كورونا»

أما صحيفة «الشرق»، فنقلت عن وزارة الصحة، أمس، تسجيل حالة إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا» في محايل عسير، ورصد حالتي وفاة في الهفوف والرياض، مؤكدة عدم تماثل أي حالات للشفاء خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأوضحت الوزارة عبر موقعها الإلكتروني، أن حالة الإصابة كانت لمواطن يبلغ من العمر 59 عاماً وهو من الحالات الأولية المخالطة مباشرة للإبل، وظهرت عليه أعراض مرضية وأُدخل مستشفى حكومياً في محايل عسير وحالته مستقرة.

وأضافت: «حالة الوفاة الأولى لوافدة تبلغ من العمر 60 عاماً ادخلت مستشفى حكومياً في الهفوف وهي من الحالات المسجلة سابقاً، وحالة الوفاة الثانية لمواطن يبلغ من العمر 56 عاماً أُدخل مستشفى حكومياً في الرياض وهو من الحالات المسجلة سابقًا، كما أنه مصاب بأمراض أخرى».

يذكر أن عدد إجمالي الحالات المسجلة في المملكة منذ عام 2012 حتى أمس بلغ 1506 حالات بالفيروس من بينها 624 حالة وفاة إضافة إلى 16 حالة ما زالت تتلقى العلاج، فيما تماثلت 866 حالة من المرضى للشفاء.

العنف ضد المرأة

وأشارت صحيفة «الحياة»، إلى إظهار إحصاء حديث، استمرار تعرض عدد كبير من النساء السعوديات إلى العنف، على رغم دخول «نظام العنف الأسري» في 2014 حيز التطبيق في المحاكم السعودية.

ويظهر إحصاء متفرق شيوع العنف ضد النساء، إذ ذكر تعرض حوامل للضرب، كما أظهر أن 37% من الأزواج يقمعون زوجاتهم وأبناءهم، إضافة إلى حرمان المرأة من رؤية أهلها أو هجرها.

وخصصت باحثة سعودية، رسالتها البحثية في الماجستير لمعالجة العنف الأسري في المجتمع السعودي، وبعد حصولها على الدرجة العلمية، قامت بطباعته وتوزيعه كإهداء للمجتمع السعودي، بهدف القضاء على ظاهرة العنف الأسري، من خلال رفعه على الشبكة العنكبوتية لتستفيد منه شريحة كبيرة من الناس.

وكشفت الباحثة «مشاعل البكري»، أن إحصاء لدراسات اجتماعية، قدمه باحثون في أحد المراكز السعودية، ذكر أن قمع الأبناء أو الزوجة، وعدم تركهم يعبرون عن مشكلاتهم بحرية منتشر كأحد أشكال العنف النفسي بنسبة 37%، وأن ما نسبته 33% يرون أن حرمان الزوجة من رؤية بعض الأقارب أو زيارتهم منتشر كذلك، كما ذهبوا إلى أن عدم الحديث مع بعض الأفراد بهدف هجره منتشر كأحد أنواع العنف النفسي بنسبة 31%، مشيرة لأنواع العنف النفسي، والذي يضم العنف ضد الأطفال ومن مظاهره تحقير الطفل.

وتطرقت الباحثة إلى العنف من الناحية الشرعية، وسبل العلاج التي تتمثل في غرس الإيمان في النفوس، والتربية الخلقية، ونشر الوعي بالحقوق والواجبات الشرعية، وسن الأنظمة الرادعة لممارسة العنف الأسري وتيسير آلياتها، كما عرضت في الملحق نماذج من قرارات صادرة عن المحاكم السعودية في ما يخص دعاوى العنف الأسري، وأرقام اللجان الخاصة بحماية الأسرة من العنف ونظام حماية الطفل، ونظام مكافحة الاتجار بالأشخاص، بجانب عدد من التعاميم.

حرائق المملكة

أما صحيفة «الاقتصادية»، فأشارت إلى أن عدد حوادث الحرائق في مناطق السعودية، بلغت  نحو4077 حادث حريق خلال أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث نتج عنها وفاة 172 شخصا، وذلك بمعدل يقدر بست وفيات يومياً.

وبحسب إحصائية رسمية، فإن فرق الدفاع المدني تمكنت من إنقاذ نحو 2681 حالة في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الجاري، ونتج عن هذه الحوادث 809 إصابات.

ووفقا للإحصائية، فإن عدد الحرائق خلال أكتوبر/ تشرين الأول، ارتفعت عن شهر سبتمبر/ أيلول الماضي بنحو 3.5%، فيما انخفضت عدد الوفيات الناتجة عن هذه الحوادث 32%.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه إدارة الدفاع المدني أن أغلب حوادث الوفيات في الحرائق ليس احتراقا، بل اختناق، مؤكدة أهمية وجود كواشف الدخان، التي تخفف من الحرائق، إذ إن وجودها يحد من الوفيات، حيث إنه ينبه المهددين بالخطر.

المصدر | الخليج الجديد