السبت 8 أبريل 2017 07:04 ص

كشفت العالمة الهولندية «لويز فريسكو»، رئيسة جامعة «فاغنينغين»: أن «نصف سكان الأرض سعانون من سوء التغذية بحلول عام 2050»، وذلك في حالة لم يتم تطوير القطاع الزراعي.

وفي محاضرة بعنوان «أفاق القطاع الفلاحي (الزراعي) والتغذية سنة 2030 على ضوء تحرير تجارة المواد الفلاحية والتغيرات المناخية»، نظّمتها وزارة الفلاحة التونسية، الثلاثاء الماضي، بالتعاون مع منظمة الزراعة والأغذية العالمية «فاو». طالبت «فريسكو» بضرورة «تطوير القطاع الفلاحي في السنوات القادمة من أجل تلبية الطلبات الغذائية المتنامية بشكل مطّرد».

وأوضحت أن 50% من سكان الأرض يقطنون في المناطق الحضرية، التي لا تنتج الأغذية، في حين يوفرّها الوسط الريفي رغم ضعف الإمكانيات.

وأشارت العالمة الهولندية إلى أن نسبة السكان في المناطق الحضرية سترتفع إلى 65% بحلول العام 2050، وهو ما يعني تزايدًا كبيرًا في المتطلبات الغذائية، لذلك فإنه «من المهم الانطلاق من الآن في تطوير الفلاحة من خلال تعصيره والاعتماد على أوجه جديدة للإنتاج من قبيل الفلاحة البيولوجية والفلاحة الحضرية (حقول إنتاج في الأوساط الحضرية)».

وبحسب رئيسة «فاغنينغين»، يعاني 3 مليارات نسمة في العالم من أصل 7 مليارات، من سوء التغذية، منوهة بأن الأسباب المؤدية إلى ذلك لا تكمن في نقص الإنتاج وإنما «ترجع إلى أسباب عديدة أخرى أهمها غياب الاستقرار السياسي».

من جانبه، أشار «عمر الباهي»، كاتب الدولة - وزير دون حقيبة - لدى وزير الفلاحة التونسي، المكلف بالإنتاج الفلاحي، إلى تسجيل عدم الاكتفاء في عديد المواد الفلاحية الأساسية وبينها الحبوب، إلى جانب اللحوم الحمراء والبيضاء.

وأوضح أن بلاده استوردت سنة 2016 كميات من الحبوب بقيمة 1300 مليون دينار، أي ما يُعادل 600 مليون دولار.