أوضح «يحيى راشد»، وزير السياحة المصري، إن أزمة المعتمرين الآخيرة نتجت عن تأخر عدد من رحلات الخطوط الجوية السعودية المتجهة إلى جدة والمدينة، ما أدى إلى تكدس المعتمرين المسافرين من القاهرة، وكذلك المعتمرين العائدين من مطار جدة.

وأكد الوزير المصري أنه على الفور تم التنسيق مع الأمير «سلطان بن سلمان»، رئيس الهيئة العليا للسياحة بالسعودية، لبحث الأزمة، واتخذ عدة إجراءات منها الاتصال بمسؤول شركة الخطوط الجوية السعودية، وتم إنهاء الموضوع في أسرع وقت.

وشدد على أن الخطوط السعودية ملزمة بنص القانون الدولي بتعويض المعتمرين الذين تكدسوا في مطاري القاهرة وجدة بسبب تأخر رحلاتها، وفقا لموقع «مصراوي».

وأمس، أكدت شركة طيران الخطوط السعودية أنه تم إعفاء تذاكر جميع المعتمرين المصريين الذين تم تعليقهم في مطار القاهرة الدولي بسبب أزمة تأخر إقلاع الرحلات إلى مطاري جدة والمدينة المنورة.

وأوضحت الخطوط السعودية أن الإعفاء يشمل إعادة الحجز وتغيير خط السير «الترانزيت» والاسترجاع والتخلف عن السفر وذلك لجميع المعتمرين المصريين لحين إشعار آخر.

وكانت إدارة الأزمات بمطار القاهر قد، نجحت بالتنسيق مع سلطات وزارة النقل السعودي في القضاء على أزمة تكدس المعتمرين بالمطار بسبب تأخر إقلاع العديد من الرحلات الجوية نتيجة إرهاق قائدي طائرات الخطوط الجوية السعودية.