الأربعاء 3 مايو 2017 03:05 ص

استقبل «محمد بن زايد» ولي عهد أبو ظبي، اليوم الأربعاء، الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي»، لدى وصوله إلى مطار الرئاسة في أبو ظبي.

وجرت مراسم استقبال رسمية وعزفت الموسيقى السلام الوطني لكل من دولة الإمارات وجمهورية مصر العربية، فيما أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية للرئيس المصري.

وصافح «السيسي»، مستقبليه من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الإمارات فيما صافح الشيخ «محمد بن زايد» أعضاء الوفد المصري.

ويرافق «السيسي»، وفدا يضم «سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، و«سامح شكري»، وزير الخارجية والدكتور «مصطفى مدبولي» وزير الإسكان وعددا من المسؤولين المصريين.

ومن المقرر أن يبحث «بن زايد» و«السيسي» تعزيز العلاقات الأخوية ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وسيشارك «السيسي» في إعلان المجلس الرئاسي الليبي الجديد، خلال مؤتمر صحفي سيعقد في أبوظبي، وفق صحف مصرية.

وسيتم خلال المؤتمر الإعلان عن مجلس رئاسي جديد في ليبيا، يضم «فايز السراج» (رئيس المجلي الرئاسي لحكومة الوفاق)، و«خليفة حفتر» (قائد القوات المنبثقة عن مجلس النواب في منطقة طبرق)، و«عقيلة صالح» (رئيس مجلس النواب).

وأفادت وسائل إعلام ليبية مقربة من «حفتر» بأن الأخير اتفق مع «السراج»، خلال لقاء في أبوظبي، على عدة نقاط هامة بينها إجراء انتخابات عامة في البلاد في غضون 6 أشهر، وتوحيد الجيش (دون توضيح من سيقوده).

كما تضمن الاتفاق -وفق قنوات ليبية- حلحلة معظم النقاط الخلافية، وفي مقدمتها الاتفاق على طرح إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق السياسي (اتفاق الصخيرات)، وإعادة هيكلة رئاسي الوفاق، وتشكيل حكومة منفصلة ومستقلة عن رئاسي الوفاق، ومعالجة قضية المهجرين والنازحين، وحل أزمة الجنوب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات