الأربعاء 21 يونيو 2017 11:06 ص

كشفت تقارير صحفية إسبانية أن الأرجنتيني ليونيل ميسي، هداف برشلونة التاريخي، كان قريبًا من الرحيل عن صفوف النادي الكتالوني في الصيف الماضي بسبب استيائه من مجلس إدارة النادي برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو، وملاحقة القضاء الإسباني له بتهمة التهرب الضريبي.

واقترب ميسي من تجديد عقده، الذي ينتهي في 2018، مع برشلونة حتى عام 2022 براتب سنوي يصل إلى 40 مليون يورو، إلا أنّ اللاعب لن يوقع على العقود سوى في 30 يونيو/حزيران الجاري حتى يدخل العقد في السنة المالية الجديدة للبلوجرانا.

وذكرت صحيفة «موندو ديبورتيفو» أن ميسي طلب الرحيل عن برشلونة والانضمام لصفوف مانشستر سيتي الإنجليزي ليلعب تحت قيادة الإسباني بيب جوارديولا، بعد إعلانه الاعتزال الدولي عقب خسارة نهائي كوبا أمريكا للمرة الثانية على التوالي، إلا أنّ الإدارة رفضت بيعه.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ السيتزنز عرض 150 مليون جنيه إسترليني في 18 يوليو/تموز 2016، مما أجبر بارتوميو على السفر للولايات المتحدة الأمريكية للتحدث مع خورخي ميسي، والد البرغوث ووكيل أعماله، ليتراجع في قراره، إلا أنه لم ينجح في ذلك.

وأوضحت الصحيفة أن الأورجواياني لويس سواريز، هداف الدوري الإسباني موسم 2016/2015، هو من أقنع ميسي برفض عرض مانشستر سيتي والبقاء في برشلونة، لينجح في تحقيق لقب الحذاء الذهبي بتسجيله 37 هدفًا في الليجا الموسم المنصرم.

المصدر | الخليج الجديد