اعتبر «عمر غباش» السفير الإماراتي لدى روسيا أن طلب إغلاق شبكة الجزيرة القطرية طلب منطقي وواقعي لأنه لا توجد حرية صحافة عندنا، بحد قوله

وقال «غباش»  في مقابلة مع صحيفة «الغارديان» البريطانية نشرتها اليوم الأربعاء «لا ندعي أن لدينا حرية صحافة، نحن لا نعزز فكرة حرية الصحافة، ما نتحدث عنه هو المسؤولية في الكلام».

وأضاف: «حرية التعبير لها قيود مختلفة في أماكن مختلفة، والكلام لدينا في تلك المنطقة في العالم له سياق خاص، هذا السياق يمكن أن يذهب بالمنطقة من السلم إلى العنف ببساطة بسبب كلمات يتم التحدث بها».

في المقابل، قال مسؤول بارز بمجموعة «الجزيرة» الفضائية، إنهم ملتزمون برسالتهم وخطهم وخطابهم التحريري، دون تغيير على أساس المهنية ونقل الأخبار بشكل واضح وصريح.

وفي وقت سابق، قدمت دول الحصار (وهي الإمارات والسعودية والبحرين ومصر) عبر دولة الكويت قائمة تضم 13 مطلبا إلى دولة قطر، من بينها إغلاق القاعدة العسكرية التركية على أراضيها، وإغلاق قناة «الجزيرة».

وأكد وزير الخارجية القطري الشيخ «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني» أن المطالب التي قدمتها دول الحصار لبلاده مجرد ادعاءات يجب دعمها بالأدلة إذا كانت تلك الدول جادة في إيجاد حل للأزمة الخليجية، فيما حث نظيره الأمريكي «ريكس تيلرسون» الدول المعنية بالأزمة على التفاوض، وقال إنه السبيل المثلى لحلها.

وكان «تيلرسون» صرح في وقت سابق بأنه سيكون من الصعب جدا على قطر أن تنفذ بعض المطالب التي قدمتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، لكنه أردف أن هناك مجالات مهمة توفر أساسا لحوار مستمر يؤدي إلى حل.

وبدأت الأزمة في 5 يونيو/حزيران الجاري، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الخليجية الثلاث على الدوحة حصارا بريا وجويا بدعوى دعم الإرهاب، وهو ما نفته قطر جملة وتفصيلا؛ مشددة على أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات