الاثنين 10 يوليو 2017 03:07 ص

قال ممثل الولي الفقيه في محافظة خراسان شمال شرقي إيران، «أحمد علم الهدى»، إنه - وعلى عكس ما يروج له البعض-  فإن اقتصاد بلاده تضرر بسبب ارتداء النساء الإيرانيات ما تصفه طهران بـ«الحجاب السيّء».

وحسب موقع «كويا» الإخباري الإيراني، فقد وجّه إمام جمعة مدينة مشهد، مركز محافظة خراسان، انتقاداً حاداً ضد الرئيس الإيراني، «حسن روحاني»، الذي اعتبر أنه قلل من أهمية تصريحات زعماء التيار المحافظ وبعض قادة الحرس الثوري حول ضرورة فرض المزيد من الإجراءات لوضع حد لما يصفونه بـ«ارتداء الإيرانيات للحجاب السيء»، وطالبهم بأن يركزوا على حل المشاكل الاقتصادية للبلاد بدل من فرض المزيد من الضغوط والقيود على المرأة في إيران.

وصرح «علم الهدى» بأنه على عكس ما يروج له البعض، فإن الاقتصاد الإيراني تكبد خسائر كبيرة بفعل عدم ارتداء النساء الحجاب المناسب، بالإشارة إلى غطاء الرأس.

ووصف بشكل غير مباشر الرئيس الإيراني ومن معه بأنهم متأثرون من «الفكر الغربي المنحط»، وأنهم «يريدون دفع البلاد إلى أحضان الاستعمار من خلال تضعيف مكانة الحجاب لدى الشعب الإيراني المسلم»، على حد تعبيره.

كما قال إن هؤلاء يحاولون أن يصورا أنفسهم بأنهم متنورون من خلال تبنيهم هذا الخطاب، لكنهم في واقع الأمر يريدون استغلال المرأة لأغراضهم وتجنيدها لصالح المشروع الغربي، بحسب قوله.

وأوضح أن هناك «صلة مباشرة بين تدهور الثقافة للبلاد خاصة عدم ارتداء النساء الحجاب المناسب، وبين تدهور وضع الاقتصاد.

يأتي ذلك في الوقت الذي سبق وأن خرجت فيه عدة مظاهرات في مختلف المدن الإيرانية على خلفية رش الحامض الحارق على وجوه النساء من قبل بعض أعضاء «ميليشيات الباسيج» التابعة للحرس الثوري، لإرغامهن على ارتداء الحجاب الحكومي في إيران.

 

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي