الثلاثاء 8 أغسطس 2017 05:08 ص

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة الثلاثاء، باستقبال خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، في مقر إقامته بمدينة طنجة المغربية، الرئيس السوداني «عمر حسن البشير»، حيث جرى خلال الاستقبال تبادل الأحاديث، واستعراض العلاقات بين البلدين الشقيقين.

ولفتت الصحف، إلى أمر خادم الحرمين الشريفين، باستضافة 1000 من ذوي الشهداء الفلسطينيين وأسرهم؛ لأداء مناسك الحج لهذا العام 1438هـ.

وأشارت الصحف، إلى تسلم نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير «محمد بن سلمان بن عبدالعزيز»، في جدة أمس، رسالة خطية من أمير الكويت الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح»، بشأن الأزمة الخليجية.

ولفتت الصحف إلى ترؤس نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير «محمد بن سلمان بن عبد العزيز»، الجلسة، التي عقدها، مجلس الوزراء،، في قصر السلام بجدة.

وشدد مجلس الوزراء، على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان «جنيف 1»، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

ولفتت الصحف، إلى قرار مجلس الوزراء الموافقة على تنظيم صندوق النفقة.

كما اهتمت الصحف، بصدور قرار المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض، بإعدام اثنين، وسجن ثالث لمدة 28 عاماً، في اتهامهم باغتيال ضابط أمني كبير قبل 12 عاماً.

ونقلت الصحف، عن الأمير «خالد الفيصل» مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية، عن انخفاض نسب الحجاج المخالفين، إلى 5% خلال العام الماضي، بفضل النجاحات التي حققتها حملة «الحج عبادة وسلوك حضاري».

ولفتت الصحف، إلى إحالة وزارة التجارة والاستثمار 187 قضية تقليد علامات تجارية إلى النيابة العامة، من بين 781 قضية تقليد منظورة لديها.

كما كشفت الصحف، أن وزارة الصحة رصدت مئات المواقع الإلكترونية الوهمية، التي تبيع إجازات مرضية، معتبرة منح الإجازات المرضية لغير مستحقيها «قضية جنائية».

ولفتت الصحف، إلى تأكيد الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة»، أن دورها في قضايا توظيف أقارب مسؤولين في الجامعات والوزير لابنه انتهى، بإحالتها إلى الجهات المختصة، فيما أكدت أن لديها الإمكان لحماية أي متعاون معها، وفق الأنظمة التي تتبعها.

وأشارت الصحف، إلى حالة الجدل التي شهدتها محافظة دومة الجندل، بعد تداول أنباء عن إصابة عدد كبير من المواطنين والوافدين بفايروس «كورونا»، دون تأكيد أو نفي من وزارة الصحة.

ولفتت الصحف، إلى دخول أجور نحو 6.4 مليون عامل وعاملة برنامج «حماية الأجور»، وذلك منذ بدء وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تطبيق البرنامج في شهر شوال لعام 1434هـ، وحتى المرحلة الحادية عشرة، والتي انطلقت الثلاثاء الماضي وتشمل المنشآت التي يعمل بها 60 عاملا فأكثر.

ونقلت الصحف، عن «عبدالله آل غرسان» مدير إدارة المستثمر في هيئة السوق المالية، عن تلقي الهيئة 754 شكوى متنوعة خلال النصف الأول من العام الجاري، تتعلق بالمحافظ الاستثمارية، والاتفاقيات والعقود بين المستثمرين والوسطاء، والمحافظ الاستثمارية، وأخرى ذات علاقة بالاكتتابات العامة وحقوق الأولوية.

علاقات مع السودان

البداية مع صحيفة «الجزيرة»، التي أشارت إلى استقبال خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز»، في مقر إقامته بمدينة طنجة المغربية، الإثنين، الرئيس السوداني «عمر حسن البشير».

وجرى خلال الاستقبال تبادل الأحاديث، واستعراض العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وعقب ذلك تناول الجميع طعام الغداء مع خادم الحرمين الشريفين.

حجاج فلسطين

ولفتت الصحيفة، إلى أمر خادم الحرمين الشريفين، باستضافة 1000 من ذوي الشهداء الفلسطينيين وأسرهم؛ لأداء مناسك الحج لهذا العام 1438هـ.

جاء ذلك في أمر سنوي للملك، للعام التاسع على التوالي.

من جانبه، قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة الشيخ «صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ»، إن الشعب الفلسطيني يستحق كل التقدير والاحترام؛ لما له من تضحيات عظيمة للحفاظ على القدس الشريف وأرض فلسطين التي هي أرض عربية إسلامية، وتستوجب مكانة المملكة الرائدة في خدمة الإسلام أن يكون لها أثرٌ بارز تجاه الشعب الفلسطيني خاصة.

الأزمة الخليجية

وأشارت صحيفة «الشرق الأوسط»، إلى تسلم نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير «محمد بن سلمان بن عبدالعزيز»، في جدة أمس، رسالة خطية من أمير الكويت الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح»، بشأن الأزمة الخليجية.

وأوفدت الكويت، أمس، مبعوثا إلى السعودية ومصر، في مسعى لتحريك جهود الوساطة التي تقوم بها بلاده لحل أزمة قطر.

وكان وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» التقى في جدة، أمس، موفدي أمير دولة الكويت وبحث معهما «العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين الشقيقين والموضوعات المشتركة».

مجلس الوزراء

أما صحيفة «الرياض»، فلفتت إلى ترؤس نائب خادم الحرمين الشريفين الأمير «محمد بن سلمان بن عبد العزيز»، الجلسة، التي عقدها، مجلس الوزراء،، في قصر السلام بجدة.

ورحب «بن سلمان» بالحجاج الذين بدأوا بالتوافد إلى السعودية، سائلاً الله أن يوفقهم في أداء مناسك الحج، وأن يمن عليهم بالقبول، موجها جميع الجهات الحكومية والأهلية ببذل كل ما من شأنه التيسير والتسهيل على ضيوف الرحمن لأداء مناسك الحج بكل طمأنينة وأمن وأمان تحقيقاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين.

وأكد المجلس أن استمرار السلطات الإيرانية في مماطلتها ورفضها استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثة اقتحام سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد وانتهاجها أساليب ملتوية يعكس سلوك ونهج الحكومة الإيرانية وعدم احترامها للعهود والمواثيق والقوانين الدولية وانتهاكها حرمة البعثات الدبلوماسية.

وشدد المجلس على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان «جنيف 1»، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لوضع مستقبلٍ جديدٍ لسوريا لا مكان فيه لـ«بشار الأسد».

قرارات

ولفتت الصحيفة، إلى قرار المجلس الموافقة على اتفاقية تسليم المطلوبين، واتفاقية حول نقل الأشخاص المحكوم عليهم بعقوبات سالبة للحرية، بين السعودية وكازاخستان، كما وافق على مذكرة تعاون في مجال التنمية الاجتماعية بين السعودية واليابان.

ووافق المجلس على اتفاق تعاون عمالي في توظيف العمالة من الفئة العامة بين السعودية والهند، ومذكرة تفاهم بين السعودية والمجر للتعاون في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات.

وقرر مجلس الوزراء الموافقة على تنظيم صندوق النفقة.

ومن أبرز ملامح التنظيم، أنه يرتبط صندوق النفقة بوزير العدل، وتكون له شخصية اعتبارية وميزانية مستقلة، ويكون مقره في وزارة العدل، ويتولى الصندوق عدداً من المهمات، ومنها صرف النفقة لمن صدر له حكم قضائي باستحقاقها ولم ينفذ لغير عذر الإعسار، وصرفها لمن صدر له أمر قضائي بها ولا تزال مطالبته بها منظورة أمام المحكمة وذلك وفقاً للإجراءات التي تحددها اللائحة، ويكون للصندوق مجلس إدارة برئاسة وزير العدل وعضوية كل من ممثلين من وزارات العدل، والمالية، والعمل والتنمية الاجتماعية، وثلاثة أعضاء من القطاع الخاص ممن لهم اهتمام بمجال عمل الصندوق يرشحهم رئيس المجلس ويصدر بتعيينهم قرار من مجلس الوزراء.

كما قرر المجلس تعيين أعضاء في مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية لمدة 3 سنوات، وتجديد عضوية عضوين في مجلس إدارة المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية لمدة ثلاث سنوات.

وقرر مجلس الوزراء قيام هيئة الاستثمار باتخاذ ما يلزم للترخيص للشركات الأجنبية العاملة في مجال الخدمات الهندسية والاستشارات المرتبطة بها بالاستثمار في المملكة بنسبة ملكية 100 %.

ووافق المجلس على انضمام هيئة السوق المالية إلى مجلس الخدمات المالية الإسلامية، عضواً كامل العضوية وفقاً لنظامه، كما وافق على ترقيات بالمرتبتين الخامسة عشرة والرابعة عشرة، ووظيفتي سفير ووزير مفوض.

واطلع مجلس الوزراء على مشروع إستراتيجية تفعيل منظمات القطاع غير الربحي (تمكين).

إعدام

أما صحيفة «عكاظ»، فاهتمت بصدور قرار المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض، بإعدام اثنين، وسجن ثالث لمدة 28 عاماً، في اتهامهم باغتيال ضابط أمني كبير قبل 12 عاماً.

المدانون الثلاثة في هذه القضية هم أعضاء في خلية إرهابية مكونة من 9 أشخاص، تمت محاكمة 8 من عناصرها قبل نحو 4 سنوات، لتقديمهم الدعم اللوجيستي لـ«كمال فودة» و«منصور الثبيتي»، المنفذين الرئيسيين لعملية اغتيال المقدم «مبارك السواط» في مكة المكرمة عام 2005.

وكان تنظيم «القاعدة» في السعودية، قد تورط بعملية اغتيال الضابط «السواط»، بعد عامين من بدء نشاطه الإرهابي داخل البلاد في عام 2003، فيما قتلت السلطات الأمنية منفذي العملية من خلال مداهمة أمنية في عام 2005، وألقت القبض في حينها على 8 آخرين، في حين بقي تاسعهم متخفيا عن الأجهزة الأمنية بعد إطلاق سراحه بكفالة، قبل أن يلقى مصرعه في نقطة أمنية بمحافظة وادي الدواسر، حينما حاول تجاوزها متخفيا بعباءة نسائية.

حملة الحج

أما صحيفة «المدينة»، فنقلت عن الأمير «خالد الفيصل» مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية، عن انخفاض نسب الحجاج المخالفين، إلى 5 % خلال العام الماضي، بفضل النجاحات التي حققتها حملة «الحج عبادة وسلوك حضاري».

وأكد في تصريحات على هامش تدشين الحملة، أمس، رفض المملكة لمحاولات تسييس الحج، مشددا على حرص القيادة، والشعب، على تسخير جميع الإمكانات؛ لخدمة ضيوف الرحمن حتى يؤدوا مناسكهم بيسر وسهولة.

ودعا الحجاج إلى التحلي بالأخلاق الإسلامية، وأن يكونوا نموذجا حضاريا للإنسان المسلم.

وأوضح «الفيصل» أن هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، نفذت هذا العام، مشروعات بتكلفة 300 مليون ريال، من أجل تحسين الخدمات في الموسم الحالي، لافتا إلى أن هيئة تطوير المنطقة، ووزارة الحج، ستنفذان مشروعا كبيرا بالمشاعر المقدسة، سيعلن عنه في حينه.

مخالفات التجارة

ولفتت الصحيفة، إلى إحالة وزارة التجارة والاستثمار 187 قضية تقليد علامات تجارية إلى النيابة العامة، من بين 781 قضية تقليد منظورة لديها، بينما بلغ عدد القضايا المتنازع عليها 65 وكالة، وأن شكاوى العلامات التجارية 1.053 شكوى، وسجلت 618 بلاغًا تم مباشرته لاستخدام علامات وأسماء تجارية لغير أصحابها، تشكل الغالبية منها أجهزة كهربائية.

ويقدر عدد العلامات التجارية المسجلة (تراكمي) 285 ألف علامة، بينما بلغ عدد الأسماء التجارية المسجلة (تراكمي) 161 ألف اسم.

وأوضحت الوزارة أنها قامت بتطوير نظام الأسماء التجارية، وأتاحت رفع 5 خيارات للأسماء في طلب واحد، مشيرة وفق تقريرها الصادر في العام الفائت إلى أن أهم إنجازات العلامات التجارية، إطلاق خدمة تجديد العلامات التجارية إلكترونيًا، وإطلاق نظام العلامات التجارية الخليجي، والعمل على تأسيس الهيئة السعودية للملكية الفكرية.

إجازات مرضية

أما صحيفة «الحياة»، فكشفت أن وزارة الصحة رصدت مئات المواقع الإلكترونية الوهمية، التي تبيع إجازات مرضية، معتبرة منح الإجازات المرضية لغير مستحقيها «قضية جنائية».

وقال المستشار القانوني لوزارة الصحة «أحمد البيشي» إن «إعطاء الإجازات المرضية لغير مستحقيها يعتبر «فساداً»، ويحال فاعله إلى النيابة العامة، ليصبح قضية جنائية، ووزارة الصحة تحيل التقارير المزورة وقضاياها إلى المتابعة».

فيما اعتبر الأمين العام لاتحاد المستشفيات العربية الدكتور «توفيق خوجة»، أن هذه القضية أصبحت ظاهرة في السعودية، وهي في زيادة مطردة، وأن التعاميم التي تصدرها وزارة الصحة غير كافية.

وطالب بآليات للحفاظ على الممارس الصحي، وقال إن «الأسر تتعب ليصبح أبناؤها أطباء، وبدلاً من مكافأتهم يتعرضون للضرب في مستشفيات الصحة».

«نزاهة» تحقق

ولفتت الصحيفة، إلى تأكيد الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة»، أن دورها في قضايا توظيف أقارب مسؤولين في الجامعات والوزير لابنه انتهى، بإحالتها إلى الجهات المختصة، فيما أكدت أن لديها الإمكان لحماية أي متعاون معها، وفق الأنظمة التي تتبعها.

وأوضح «عبدالرحمن العجلان» المتحدث باسم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة»، في رد على نظامين أعدهما مجلس الشورى في شكل عاجل لحماية المبلغين عن الفساد، إذ جاء النظامان بعد اعتراف رئيس الهيئة لمكافحة الفساد بأن هناك حالات تضررت نتيجة تبليغها عن قضايا فساد.

وقال «العجلان» إن مهمة ودور الهيئة في توظيف أقارب المسؤولين في الجامعات والوزير لابنه «انتهى»، وذلك عبر إحالتها إلى الجهات المختصة، مضيفا أن الهيئة تطبق عملها وتنظيمها وفق ما نص عليه قرار مجلس الوزراء، وذلك عندما تتوفر لديها قناعات بوجود قضية فساد تحيلها إلى أحد المسارات الثلاثة، أما إحالتها إلى النيابة العامة أو الجهات الرقابية والتحقيق أو تحال إلى الجهة نفسها للاستفسار عن قضية الفساد.

أزمة «كورونا»

وأشارت الصحيفة، إلى حالة الجدل التي شهدتها محافظة دومة الجندل، بعد تداول أنباء عن إصابة عدد كبير من المواطنين والوافدين بفايروس «كورونا»، دون تأكيد أو نفي من وزارة الصحة.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً وأخباراً تحذّر من الذهاب إلى مستشفى محافظة دومة الجندل بمنطقة الجوف (شمال السعودية) بسبب وجود أكثر من 15 إصابة.

واستغرب المواطنون من عدم نفي أو تأكيد وزارة الصحة أو المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة الجوف لهذه الأنباء، وما زاد من قلقهم إعلان وزارة الصحة عبر موقعها الإلكتروني إصابة مواطن «خمسيني» توفي الجمعة الماضي.

وعاد موقع وزارة الصحة تأكيد إصابة وافدة (25 عاماً) تعمل في مستشفى دومة الجندل، كما أعلنت الوزارة إصابة طفلين (١٦ و١٢ عاماً) وحالتهما غير مستقرة.

حماية الأجور

أما صحيفة «اليوم»، فلفتت إلى دخول أجور نحو 6.4 مليون عامل وعاملة برنامج «حماية الأجور»، وذلك منذ بدء وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تطبيق البرنامج في شهر شوال لعام 1434هـ، وحتى المرحلة الحادية عشرة، والتي انطلقت الثلاثاء الماضي وتشمل المنشآت التي يعمل بها 60 عاملا فأكثر.

وكانت أولى مراحل البرنامج قد اشتملت على المنشآت التي يعمل بها 3000 عامل فأكثر، ثم توالت باقي المراحل بتدرج زمني وصولًا إلى المرحلة الحادية عشرة.

وأكدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية التزامها بتطبيق برنامج «حماية الأجور» على جميع منشآت القطاع الخاص، للتأكد من صرف مستحقات العمالة في وقتها، وتحديد مستويات الأجور في جميع المهن، وتقليل المشاكل بين صاحب العمل والعامل، مضيفةً أنها لن تتهاون في تطبيق البرنامج وفق مراحله الزمنية المحددة، حتى يتم تطبيقه على جميع منشآت القطاع الخاص.

شكاوى المستثمرين

ونقلت صحيفة «الاقتصادية»، عن «عبدالله آل غرسان» مدير إدارة المستثمر في هيئة السوق المالية، عن تلقي الهيئة 754 شكوى متنوعة خلال النصف الأول من العام الجاري، تتعلق بالمحافظ الاستثمارية، والاتفاقيات والعقود بين المستثمرين والوسطاء، والمحافظ الاستثمارية، وأخرى ذات علاقة بالاكتتابات العامة وحقوق الأولوية.

وأضاف «آل غرسان»، أن الشكاوى شملت أيضا الصناديق الاستثمارية، الخدمات المقدمة من الأشخاص المرخص لهم، تنفيذ صفقات الأوراق المالية، وحكومة الشركات، وكذلك شكاوى متعلقة بصرف أرباح الشركات المدرجة، وشكاوى متعلقة بممارسة أعمال الأوراق المالية دون ترخيص، وطلبات التعويض المتعلقة بمخالفات نظام السوق المالية واللوائح التنفيذية.

وقال، إن الهدف من استحداث إدارة حماية المستثمر ضمن هيكل الهيئة التنظيمي، لتتولى مهام تلقي شكاوى المستثمرين ومعالجتها واستقبال البلاغات عن مخالفات نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية.

المصدر | الخليج الجديد