الثلاثاء 22 أغسطس 2017 08:08 ص

من الممكن أن تحدث العيوب الخلقية الناجمة عن فيروس «زيكا» في أي لحظة أثناء الحمل، لكن العلماء توصلوا حديثًا إلى أن مخاطر الإصابة بـ«زيكا» تتزايد بشكل خاص خلال الأشهر الثلاثة الأولى.

وتشير دراسة جديدة إلى أن الفترة المبكرة من الحمل هي وقت محفوف بالمخاطر، لأن الفيروس قد يضرب الجهاز المناعي للمرأة الحامل، مما يسهل على «زيكا» أن ينتشر وصولًا إلى الجنين.

ويقول كبير الباحثين في الدراسة «جاي جونغ»، أستاذ ورئيس قسم علم الأحياء الدقيقة الجزيئية والمناعة في كلية «كيك» للطب من USC: «لقد وجدنا أن فيروس زيكا الآسيوي تطور إلى استخدام الجهاز المناعي للأم للعدوى ويسبب في نهاية المطاف مرضا خِلقيا».

كما وجدت دراسة «جونغ»، التي نُشرت في مجلة «نيتشر ميكروبيولوغي»، أن فيروس «زيكا» يستهدف خلايا دم بيضاء محددة تعرقل الاستجابة المناعية للنساء الحوامل.

ومن المفترض أن الجهاز المناعي للجسم يتصدى لأي مهاجمة من عناصر دخيلة وغريبة عليه، لذا يضعف النظام المناعي للمرأة الحامل بشكل طبيعي من أجل حماية الجنين من التعرض لتلك الاستجابة المناعية، كعنصر دخيل على جسم المرأة، لذلك، فإن النساء الحوامل هن الأكثر عرضة للإصابة بالفيروسات.

في الدراسة، وجد «جونغ» وفريقه أن «زيكا» يستفيد من ضعف الجهاز المناعي للمرأة الحامل الذي يكون بطبيعة الحال ضعيفًا بسبب الحمل.

أخذ الباحثون عينات دم من 30 شخصا صحيحا، تتراوح أعمارهم بين 18 و 39 عامًا، وجاءت العينات من النساء الحوامل والنساء اللواتي لم يكن حوامل ورجال.

وقد قام الباحثون بمزج عينات الدم مع فيروس «زيكا» الأفريقي والآسيوي -وسلالة «زيكا» الآسيوية هي المسؤولة عن آخر تفشي اجتاج العالم وأدى لآلاف الوفايات- وقاموا بمقارنة النتائج التي توصلوا إليها مع عينات دم من خمس نساء حوامل أصحاء، و 30 امرأة حامل مصابة بـ«زيكا».

عندما بحث العاملون على الدراسة، الدم المصاب من النساء الحوامل وغير الحوامل تحديدًا، وجدوا أن الفيروس استهدف خلايا دم بيضاء محددة، وحولها إلى خلايا الدم البيضاء الكبيرة التي تسمى «الضامة»، والتي تجتاح وتزيل حطام الخلايا.

ووجد الباحثون أن سلالة فيروس «زيكا» الآسيوية تسببت في تحول خلايا نسيج «الضامة» لتصبح «الضامة M2»، وهي الخلايا التي تشير إلى أن الجسم يتماثل للشفاء لذا يقوم بإيقاف تفعيل جهاز المناعة.

ويقول «جونغ»، إنه من خلال خداع الجهاز المناعي إلى التفكير في أن الالتهاب يشفي، فإن فيروس «زيكا» يسمح له بمواصلة الانتشار والتكاثر، وتُبين البحوث السابقة أن «زيكا» يمكنه التكاثر والتضاعف لآلاف المرات في مشيمة النساء الحوامل، وصولًا إلى أدمغة الأجنة.

وأشار إلى أن النساء الحوامل بطبيعة الحال لديهن مستويات أعلى من أنسجة «الضامة M2»، ووجد الباحثون أن فيروس «زيكا» الآسيوي يعمل على زيادة  إنتاج «البلاعم M2» بشكل ضخم، وخفض عدد خلايا مكافحة العدوى في دم النساء الحوامل.

وتسبب فيروس «زيكا» الأفريقي لزيادات مماثلة في «الضامة M2»، ولكن تتسبب السلالة الآسيوية بتضاعفها بشكل أكثر بكثير، كما أن النساء اللواتي لم يكن حوامل، عانين كذلك من قمع لنظام مناعتهن من الفيروس، ولكن التأثير كان أقوى بكثير لدى النساء الحوامل.

وإجمالًا، فقد تسبب فيروس «زيكا» الآسيوي بقمع الجهاز المناعي للسيدات بزيادة بلغت نسبتها حوالي 70%، وفقًا للدراسة.

 

المصدر | Time