أكد سفير تركيا في تونس، «عمر فاروق دوغان»، أن سلطات بلاده بدأت في اتخاذ الإجراءات اللازمة لمقاضاة الداعية المصري المقيم في تركيا «وجدي غنيم» على خلفية نشره مقطع فيديو على الإنترنت يكفر فيه رئيس تونس «الباجي قايد السبسي»، جراء دعوته لزواج المسلمة بغير المسلم والمساواة بين الجنسين في تقسيم الإرث.

وأكد بيان لوزارة الخارجية التونسية أن سفير تركيا بتونس، حضر، الجمعة، إلى مقر وزارة الشؤون الخارجية للاستعلام للإبلاغ بالموقف الرسمي التركي من التصريحات التي شنّت على تونس، مبيناً أن حكومته منزعجة من التصريحات التي أدلى بها «غنيم»، وأنها لا تقبلها وترفضها قطعيا.

وأوضح البيان أن السفير التركي أكد «رفض بلاده أن تكون ساحة لاحتضان أي عمل ضد الشعب والحكومة التونسيين»، مبرزا أن حكومة بلاده «لن تسمح بأي نشاط أو تصريحات من شأنها تعكير صفو العلاقات بين البلدين».

كانت وزارة الشؤون الخارجية التونسية استدعت، الأربعاء، السفير التركي لدى تونس، وعبرت عن «استنكارها الشديد للتصريحات الصادرة عن وجدي غنيم، واستغرابها من استغلاله لإقامته في تركيا للتهجّم على الدولة التونسية ورموزها».

وأضافت وزارة الخارجية، في بيان لها، أنها أبلغت السفير التركي بطلب الحكومة التونسية أن «تتبنى السلطات التركية رد فعل سريع على هذه التصريحات المشينة، وأن تتخذ كل الإجراءات اللازمة ضد هذا الشخص».

وفي ردّه، أكّد السفير التركي تفهّمه الكلي للموقف التونسي، واعتبر «تصريحات غنيم غير مقبولة».

المصدر | الخليج الجديد