الخميس 31 أغسطس 2017 09:08 ص

يستضف «المنتخب الياباني» نظيره «الأسترالي»، اليوم الخميس، في قمة الجولة التاسعة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم في روسيا، وساعدت خسارة «المنتخب السعودي» أمام نظيره «الإماراتي» على تسهيل الحسابات خلال مواجهة اليوم حيث سيضمن المنتصر الظهور في روسيا العام المقبل.

ويسعى «المنتخب الأسترالي» صاحب المركز الثالث برصيد 16 نقطة متساوياً مع «المنتخب السعودي»، لاستغلال خسارة الأخير أمام «المنتخب الإماراتي»، للانفراد بالمركز الثاني أو صدارة المجموعة في حال فوزها على «المنتخب الياباني» الذي يأمل بدوره في الفوز وحسم بطاقة التأهل المباشر.

ويأمل «المنتخب الياباني» في حسم بطاقة التأهل على ملعبه غدًا ليكون ثاني المتأهلين من القارة الآسيوية بعدما حجز «المنتخب الإيراني» البطاقة الأولى من هذه التصفيات عبر المجموعة الأولى.

ويحاول «المنتخب الياباني» حسم بطاقة التأهل في هذه الجولة خاصة وأنه سيحل ضيفًا في الجولة الأخيرة على نظيره «السعودي» الذي لم يعد أمامه سوى الفوز في مباراته الأخير ليضمن العودة إلى النهائيات.

ويملك «المنتخب الاسترالي» فرصة ذهبية لبلوغ المونديال مباشرة بعد خسارة الأخضر من الإمارات على الرغم أنه سيخوض مواجهة صعبة أمام «المنتخب الياباني» إلا أنه يعول أكثر على المواجهة الأخيرة السهلة التي ستجمعه مع «المنتخب التايلندي» متذيل الترتيب.

ويبحث «المنتخب الياباني» عن فوزه الأول على نظيره «الأسترالي» في تصفيات المونديال، منذ انضمام الأخير للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكانت المواجهة الأولى بينهما في عام 2009، خلال رحلة التأهل إلى كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، حيث تعادل كلا المنتخبين دون أهداف ذهاباً، قبل أن يخسر اليابانيون بنتيجة 2/1 إياباً.

وسبق للمنتخبين أن تواجها في كأس العالم، في 2006 بألمانيا، عندها فاز «المنتخب الأسترالي» على نظيره «الياباني» بنتيجة 3/1.

وفي نفس الإطار تشهد المجموعة نفسها مواجهة بعيدًا عن إطار المنافسة على التأهل حيث يلتقي «المنتخب التايلاندي» متذيل المجموعة برصيد نقطتين نظيره «العراقي» صاحب المركز الخامس قبل الأخير برصيد خمس نقاط.

 ويسعى «المنتخب العراقي» إلى فوز معنوي يكون الثاني له في الدور الحاسم على حساب مضيفته «تايلاند» الذي حقق على حسابه فوزه الأول ذهابا بنتيجة 0/4.

وفي المجموعة الأولى، يخوض «منتخب سوريا» مواجهة حاسمة أمام «منتخب قطر»، في ماليزيا، في إطار الجولة التاسعة أيضاً.

ويبدو «منتخب سوريا» لا يزال يملك حظوظا في التأهل التاريخي لأول مرة إلى العرس العالمي، خاصة بعد عودة لاعبيها «فراس الخطيب»، و«عمر السومة» بعد غياب دام خمس سنوات، وهو ما زاد من حجم الطموحات.

ويحتل «المنتخب السوري»، المركز الرابع بـ9 نقاط، فيما تتصدر «المنتخب الإيراني» بـ20 نقطة وحسم بطاقة التأهل الأولى لصالحه، ثم «منتخب كوريا الجنوبية» في الوصافة بـ13 نقطة، و«منتخب أوزبكستان» بالمركز الثالث بـ12 نقطة، وجاء «منتخب قطر» رابعاً برصيد 7 نقاط، و«الصين» في المركز الأخير برصيد 6 نقاط.

ويأمل «المنتخب السوري» في تحقيق الفوز، مع تعثر منافسيه على البطاقة الثانية للتأهل، منتخبي «كوريا الجنوبية»، و«أوزبكستان»، ليبقى الصراع مفتوحا حتى الجولة الأخيرة.

في المقابل، يدخل «منتخب قطر» المباراة بأفضلية معنوية بعد فوزه ذهاباً بنتيجة 1/0 ويسعى لتجديد فوزه للمحافظة على أملها، ولو بخوض مباراة الملحق.

وفي إطار المجموعة ذاتها، يخوض «منتخب كوريا الجنوبية» مواجهة مصيرية لتحديد فرصته في المنافسة على التأهل إلى كأس العالم 2018 أمام «المنتخب الإيراني» الذي انتزع البطاقة الأولى، في الوقت الذي يخوض فيه «منتخب أوزباكستان» اختبار سهل أمام «منتخب الصين».