الأحد 3 سبتمبر 2017 01:09 ص

صرح نائب رئيس حزب «الأمة» السوداني، الفريق المتقاعد «صديق محمد إسماعيل» أن الجيش السوداني خُدع وزُج به في حرب لا طائل منها تحت شعار «الدفاع عن المقدسات» وارتأى «إسماعيل» ضرورة وقف التحرك العسكري في اليمن.

وقال «إسماعيل»: «النظام السوداني تعرض لابتزاز من قبل السعودية وذلك بأنها ستعمل على تمكينه من تجاوز الأزمات ولكن اتضح أن هذا المشروع غير حقيقي»، بحسب موقع قناة «المسيرة» التابع للحوثيين.

وادعى الموقع أن مئات الجنود السودانيين لقوا مصرعهم منذ بداية مشاركتهم في عمليات التحالف، الذي تقوده السعودية في اليمن، كان آخرها دك تجمع كبير لهم في «جيزان» بصاروخ باليستي من نوع «قاهر تو إم» ، أدى إلى مصرع عشرات الجنود، بحسب «القدس العربي».

كما ذكر الموقع المذكور، أن «الصادق المهدي»، رئيس حزب الأمة ورئيس مجلس الوزراء السابق، كان قد انتقد مشاركة قوات بلاده في الحرب على اليمن، واعتبره مناقضا لما وصفه بـ«دور السودان التاريخي في التعامل مع الأزمات» كما ناشد الملك السعودي وقف إطلاق النار من جانب واحد.

وفي السياق الأول دعا الفريق «إسماعيل» النظام السوداني إلى إعادة النظر حيال التدخل في اليمن واللجوء إلى الطرق الدبلوماسية بعيداً عن الاستقطاب والاستقطاب المضاد.

ووصلت، الجمعة، 26 من أغسطس/آب الماضي طائرة شحن نقلت قوات سودانية جديدة إلى محافظة «عدن»، جنوبي اليمن، للمشاركة في قوات التحالف العربي.

وقال مصدر محلي في المحافظة، لوكالة «سبوتنيك» الروسية: «إن طائرة شحن نقلت قوات عسكرية تابعة للجيش السوداني، ضمن مشاركتها في قوات التحالف العربي باليمن».

كما أشار المصدر المحلي إلى أنه تم نقل القوات القادمة من السودان على متن سيارات عسكرية وآليات، من مطار «عدن» إلى معسكر القوات السودانية في مديرية «خورمكسر».