الأحد 10 سبتمبر 2017 08:09 ص

كشف استطلاع داخلي أجراه جيش الاحتلال الإسرائيلي، أن جندية واحدة من أصل كل ست مجندات إسرائيليات، يتعرضن للتحرش الجنسي، حسب ما كشفته صحيفة «هآرتس».

وبحسب ما نشرت الصحيفة، فإن واحدة من بين كل ست جنديات في جيش (إسرائيل)، صرحت بأنها تعرضت للتحرش الجنسي، من قِبَل جنود أو قادة أو رجال الاحتياط، خلال فترة خدمتها العسكرية.

وبحسب نتائج الاستطلاع الذي يسلط الضوء على الوقائع في سنة 2016، فإن غالبية المجندات اللواتي أبلغن عن تعرضهن للتحرش، أشرن إلى تعرضهن له أكثر من مرة، وقالت 6% من المجندات أنهن تعرضن للتحرش مرتين أو ثلاث خلال خدمتهن العسكرية، وقالت 3% إنهن تعرضن للتحرش أربع مرات وأكثر.

ووفقًا لما يُستدل من الاستطلاع، فإن نسبة التبليغ عن السلوكيات الجنسية في الجيش، أعلى من ذلك بكثير: فقد قالت 60% من المجندات إنه تسود في وحداتهن «أجواء التحرش الجنسي». ووصفن بيئة يروي فيها الضباط والجنود، المرة تلو الأخرى، طرف وحكايات جنسية، ويرددون ملاحظات جنسية أو يوزعون صورًا ذات طابع جنسي.

وتقول «هآرتس» نقلًا عن الاستطلاع، أن هذه المعطيات تشير إلى انخفاض هذه الظاهرة مقارنة بالعام 2014، ذحيث قالت 65% في حينها أنه تسود أجواء كهذه في الوحدات، إلا أنه لا يزال يعكس ظاهرة سائدة في وحدات الجيش الإسرائيلي.

وشاركت في هذا الاستطلاع آلاف المجندات في جيش الاحتلال، بينهن محاربات وضابطات، ومساعدات ومجندات في الوحدات الداخلية.

ومن بين النتائج الأخرى المثيرة للجدل، التي أظهرها الاستطلاع، فإن 57% من المجندات اشتكين من سماع تلميحات مسيئة، و35% تعرضن للمس وحركات محرجة، و12% تعرضن إلى «التعري المحرج»، و3% تعرضن للتهديد الجنسي، و1% تعرضن لاعتداء جنسي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات