الجمعة 15 سبتمبر 2017 11:09 ص

كشفت رسالة جديدة مُسرّبة من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي بواشنطن «يوسف العتيبة» أنّ السعودية كانت تعتزم غزو قطر خلال حكم الملك «عبدالله بن عبدالعزيز».

وقال «ميدل إيست آي» في تقرير له اليوم، إنّ مجهولين نشروا الرسالة المسربة أمس على شبكة الإنترنت، وهي متبادلة مع الدبلوماسي الأمريكي السابق «إليوت أبرامز» في مايو/آيار 2017، وفي ختامها كتب «العتيبة» أنّ غزو قطر «سيحلّ مشاكل الجميع» حرفيًا، والملك «عبدالله بن عبدالعزيز» كان ينوي القيام بشيء مماثل قبل وفاته في يناير/كانون الثاني 2015.

بينما بدا «إليوت» متفاجئًا، وقال: «لم أكن أعرف ذلك، إنه شيء دراماتيكي!».

وسأل «إليوت» «العتيبة»: «ما مدى صعوبة ذلك؟»، ما دام أنّ عدد السكان القطريين يتراوح بين 250 ألف نسمة و300 ألف، مضيف أن «الأجانب (الذين يعيشون في قطر) لن يتدخلوا».

وأضاف «إليوت» أن «(الرئيس الأمريكي السابق باراك) أوباما كان يكرهه»؛ لكنه أضاف أنّ «الرجل الجديد»، يبدو أنه يعني الرئيس الأمريكي الحالي «دونالد ترامب»، سيؤيد مثل هذا الاستيلاء العسكري على الخليج العربي، فرد «عتيبة»: «بالضبط».

وكان «عتيبة» يرد في الأصل على اقتراح من «إليوت» بأن الأردن يجب أن يغزو قطر.

وكان «إليوت أبرامز» نائب مساعد للرئيس الأمريكي «جورج بوش» ونائب مستشار الأمن القومي في إدارته، وحاليًا زميل بمركز دراسات الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية.

وقالت متحدثة باسم السفارة الإماراتية في الولايات المتحدة لـ«ميدل إيست آي» إنها ليست في وضع يمكّنها من التأكيد بأنّ رسائل البريد الإلكتروني حقيقية أو تنكرها.

وبعد شهر من هذا التبادل الإلكتروني، أعلنت السعودية والإمارات ومصر في 5 يونيو/حزيران الماضي حصارًا اقتصاديًا وسياسيًا على قطر؛ متهمين إياها بدعم «الإرهاب»، وهو ما نفته الدوحة.

المصدر | الخليج الجديد