السبت 16 سبتمبر 2017 04:09 ص

قررت الشرطة البلجيكية، ترحيل مواطنة دنماركية إلى خارج حدودها، وذلك على خلفية رفضها خلع نقابها عقب وصولها إلى مطار العاصمة بروكسل.

وأعلن وزير اللجوء والهجرة البلجيكي «ثيو فرانكين»، عن الحادث عبر بيان نشره في حسابه الرسمي على موقع «فيسبوك».

وقال في البيان الرسمي الذي نشره: «رفضت مواطنة دانماركية قادمة من تونس خلع نقابها، وقامت الشرطة بترحيلها لعدم تمكنها من التحقق من هويتها».

وفي عام 2015، أوقفت الشرطة البلجيكية، سعودية في أحد شوارع بروكسل، واقتادتها إلى قسم الشرطة بسبب ارتداءها للنقاب، وأفرجت عنها بعد تدخل سفارة الرياض.

وقالت الشرطة آنذاك، إن «التوقيف كان بغرض التحقق من هويتها».

جدير بالذكر أنه في يوليو/تموز 2011، دخل حظر ارتداء النقاب في بلجيكا حيّز التنفيذ، وباتت تفرض على المخالفات غرامة تقدر بـ 137.5 يورو بالإضافة إلى السجن سبعة أيام.

وذلك بعد أن أيدت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية حكمًا صادرًا عن محكمة بلجيكية يقضي بحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة، قائلة إن الحظر لا ينتهك ميثاق حقوق الإنسان الأوروبي، في يوليو/تموز الماضي.

وقالت المحكمة حينها إن: «الحظر يسعى لترسيخ مفهوم العيش المشترك وحماية حقوق وحريات الآخرين».

يذكر أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تعد محكمة دولية وقد أنشئت عام 1959 وتنظر في القضايا التي يرفعها أفراد أو حكومات بدعوى انتهاك حقوقهم المدنية والسياسية المنصوص عليها في ميثاق حقوق الإنسان الأوروبية.