الأربعاء 20 سبتمبر 2017 09:09 ص

أطلقت متاحف قطر مشروعا فنيا ضخما بعنوان «100 يوم على الحصار» من خلال تدشين مجموعة من الأعمال الفنية لخمسة فنانين قطريين ومقيمين، في (مطافئ) وهو مقر للفنانين.

جاء ذلك بمناسبة مرور 100 يوم على حصار السعودية والإمارات ومصر والبحرين لقطر، وقطع العلاقات الدبلوماسية والروابط التجارية معها، بدعوى دعمها الإرهاب وهو ما نفته الدوحة بشدة. 

وتعبر الأعمال الفنية التي تُزيّن واجهات مبنى مطافئ عن رؤية الفنانين للحصار من منظورهم الشخصيّ، متخذين من فن الغرافيتي وسيلةً إبداعية لتوثيق مشاعرهم وانفعالاتهم تجاه الأحداث الأخيرة التي تعيشها دولة قطر، بحسب «رويترز».

وأُبدى الفنان التشكيلي القطري «علي دسمال الكواري» إعجابه بما أظهره المقيمون في قطر من تأييد موضحا أنه أراد أن يعبر عن ذلك في عمل فني.

وقال «الكواري»: «طبعا تشرفت بالمشاركة مع إخواني الفنانين في التعبير عن 100 يوم منذ الحصار (...)».

وأضاف «الكواري» «العمل استغرق أقل من 10 أيام، تقريبا 8 أيام. والعمل الغرافيتي (...) منتشر حالياً في العالم كله، ويعتبر رسالة سريعة للمجتمع لوجوده في الشارع، (...) يعتبر نوع من التجميل ويعتبر نوع من إبداء الرأي».

واستخدم فنان آخر 60 كلمة أصبحت شائعة منذ بدء الأزمة وذلك لتزيين عمود ضخم في فناء صالة العرض.

ومن جانبه، قال «خليفة أحمد العبيدلي»، مدير مقر الفنانين في معرض مطافىء إن الأزمة الخليجية لها تأثير ملحوظ على المشهد الفني في دولة قطر.

وأضاف «العبيدلي»: «هذا الموضوع كان مؤثرًا للحقيقة في الوسط الفني (...) لذلك تنوعت التعبيرات عنه وصولًا للوحة تميم المجد».

المصدر | الخليج الجديد + رويترز