الخميس 21 سبتمبر 2017 06:09 ص

أثار إعادة نشر حديث للداعية السعودي «سعد الحجري» خلال محاضرة تطرّق فيها إلى مفاسد السماح بقيادة المرأة للسيارة، موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن وصف المرأة «بأنها بربع عقل».

وكان «الحجري» قد قال في مقطع الفيديو الذي يعود لثلاث سنوات مضت: «ما رأيكم لو أنَّ المرور اطلع بأن رجلا ليس لديه إلا نصف عقل فهل يمنحه رخصة قيادة؟ متسائلاً: «فكيف تعطى المرأة رخصة وهي لا تملك إلا نصف عقل؟ وإذا خرجت إلى السوق سينقص عقلها زيادة نصف، فكم سيبقى من عقلها؟ ربع، فكيف يمنح المرور لمن لديه ربع عقل؟ إذأ نطالب المرور بأن يتحرَّى؛ لأنها لا تليق بها السياقة وهي لا تملك إلا ربعا».

تفسير «الحجري» دفع المغردين على «تويتر» إلى تدشين وسم «#الحجري_النساء_بربع_عقل» عبّروا فيه عن استيائهم من حديثه.

وعلّق الدكتور «عبدالله الغذامي»، بالقول «عندهم هي بنصف .. أو ربع عقل .. لكن إذا أرادوا أن يزوجونها وهي طفلة .. تصبح العقل كله».

وقال د. «يوسف» ‏ «من خبرة المجتمع في المجمل جهلة وأقرب إلى درجة التخلف والانحدار إلى مستوى الجنون ، ربع عقل كثيرة عليكم ذكور وإناث».

بينما قال «فــــٌـواز الوايلي»‏ «متى سينقرضون هؤلاء الشيوخ الحمقى الذين لايفقهون في شي سوى بأن المرأه بنص عقل ؟».

وتحدث «إبراهيم الزبيدي» عن السعوديات المتفوقات في عدة مجالات قائلا «هذه غادة المطيري في طب النانو ومشاعل الشميمري مهندسة صواريخ بوكالة ناسا وأنت يالحجري أقعد مثل الببغاء على ناقصة عقل!».

وقال «تركي الحمد» «اجل مدام كوري والملكة اليزابيث الأولى وانديرا غاندي ومارغريت تاتشر وغادة المطيري والشميمري،كلهم بربع عقل؟..أين عقلي».

وقال «مشاري الغامدي»‏ «التي أنجبتك وعلمتك الإدراك والخطأ والصواب وجعلتك تقول إنها بربع عقل وأنت كامل، هي أكمل من الكمال، وليتها بركت عليك».

أما «عبدالله آل معيوف» فقال «إذا كانت بربع عقل وكلفها الله بالشرائع كصاحب العقل الكامل فهذا ظلم لها،يفترون على الله الكذب وهم يعلمون».

وقال «عبدالله الغذامي» «لو خطط كل أعداء الإسلام من خطط فلن يجدوا أشد فتكا في ديننا من رجل يسيء توجيه النصوص ويحرفها ليوظف سوء فهمه للنصوص».

يذكر أن السلطات السعودية منحت في السنوات العشر الماضية فرصًا جديدة للنساء فيما يتعلق بالدراسة والعمل، لكن السعوديات ما زلن ممنوعات من قيادة السيارات.

وكانت وسائل إعلام سعودية، تحدثت في مارس/آذار الماضي، عن قرب السماح للنساء باستخراج رخص قيادة للسيارات بشكل رسمي، لتتمكن النساء من قيادة السيارات لأول مرة في تاريخ السعودية، كما سيتم إنشاء مدارس خاصة لتعليم النساء قيادة السيارة، قبل تقدمهن بطلبات الحصول على رخصة قيادة.

وفي تلميح حول دراسة موضوع قيادة المرأة للسيارة، وربما إقراره مستقبلاً، أكد ولي العهد السعودي، الأمير «محمد بن سلمان» (حينما كان وليا لولي العهد)، في تصريح سابق له، أن «قضية قيادة المرأة للسيارة برمتها تعود إلى المجتمع لا إلى الدين».

وأشار إلى فتاوى بعض العلماء والدعاة السعوديين مفادها عدم حرمة قيادة المرأة للسيارة، رغم أن مفتي المملكة الراحل، الشيخ «عبد العزيز بن باز»، ربط «حرمة القيادة بالمصالح والمفاسد».