الجمعة 22 سبتمبر 2017 07:09 ص

يتسلم الجيش المصري، الجمعة، قطعة حربية فرنسية جديدة من طراز «جوويند»، وهي ثاني فرقاطة مصرية من هذا الطراز يتم تشييدها في فرنسا.

وكانت القوات البحرية قد تسلمت الفرقاطة الأولي عام 2015، وأطلق عليها اسم «تحيا مصر»، وذلك في موقع الشركة المُصنعة «naval group» والتي غيرت اسمها من «DCNS» بمدينة لـ«وريان» الفرنسي.

ووفق صحيفة «الأهرام» الحكومية، فإن الفريق «أحمد خالد» قائد القوات البحرية، سافر على رأس وفد عسكري مصري للمشاركة في مراسم رفع العلم المصري علي الفرقاطة، التي يطلق عليها اسم «الفاتح».

يأتي تسلم الفرقاطة بناء على اتفاقية أبرمتها مصر مع الجانب الفرنسي عام 2014، نصت على تزويد البحرية المصرية بـ4 فرقاطات «جوويند» على أن يتم تصنيع 2 منها في مصر، من أجل نقل التكنولوجيا وطرق التصنيع الفرنسية إلى ترسانتها البحرية.

وكانت مصر وقعت في فبراير/ شباط 2015 عقدا بقيمة مليار يورو لشراء هذه الفرقاطات مع نفقات تجهيزاتها وتدريب طاقمها، كما اشترت 24 طائرة من نوع «رافال» بقيمة 6 مليارات يورو.

وسبق أن تسلمت البحرية المصرية، الفرقاطة «فريم» وأطلق عليها لاحقا اسم «تحيا مصر»، وهي قطعة بحرية مضادة للغواصات والسفن والطائرات وفيها مهبط للمروحيات ومجهزة بصواريخ أرض جو وأخرى مضادة للسفن إضافة إلى 19 طوربيدا وأربعة رشاشات.

ويبلغ طول الفرقاطة 142 مترا ووزنها 6000 طن، وكانت سلمت رسميا إلى وزير الدفاع المصري «صدقي صبحي» خلال احتفال أقيم في الأحواض البحرية في لوريان في فرنسا، بحضور نظيره الفرنسي «جان ايف لودريان» في 23 يونيو/حزيران 2015.

وتعمل مصر على تحديث ترسانتها العسكرية الجوية والبحرية على وجه الخصوص.

والعام الماضي، حصلت مصر على حاملتي مروحيات عسكرية من طراز «ميسترال»، التي تعد من أكثر السفن المتطورة في العالم وتتميز بقدراتها الهجومية والبرمائية العالية، بقيمة 950 مليون يورو.