السبت 23 سبتمبر 2017 05:09 ص

داهمت السلطات الأردنية، السبت، فرع حزب «جبهة العمل الإسلامي» المنبثقة عن جماعة «الإخوان المسلمون» في محافظة إربد شمالي البلاد.

وتأتي المداهمة بهدف تسليم المبنى الذي يوجد به فرع الحزب المملوك لجماعة «الإخوان»، للجمعية (المرخصة) المنشقة عن الجماعة الأم، وفق ما صرح به الأمين العام للحزب «محمد الزيود».

وقال «الزيود»: «لسنا معنيين بالخلاف القانوني بين الجماعة والجمعية، ونحن حزب مرخص بموجب أحكام القوانين المنظمة لعمل الأحزاب المعمول بها في الأردن»، معتبرا أن المداهمة اعتداء صارخ على الديمقراطية، ويوم أسود للحياة الحزبية.

وأضاف أن حزبه يستأجر في المبنى الذي تمت مداهمته قاعة الاجتماعات ومقر الحزب في الطابق الثاني، وذلك بموجب عقد رسمي يمتد إلى 2020.

وتابع أن «نائب محافظ إربد جاء برفقة قوة أمنية ورفض الالتزام بالقانون واحترام حصانة المقار الحزبية التي تحول دون دخول رجال الأمن إليها، وقرر الإغلاق بالشمع الأحمر».

وأوضح «الزيود» أن أعضاء الحزب رفضوا الخروج منه، معلنين اعتصامهم فيه، مطالبا المسؤولين بالتدخل لإيقاف هذا الجرم القانوني.

يذكر أن «جبهة العمل» أعادت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فتح فرعه في مدينة العقبة (جنوبي البلاد) بقرار قضائي بعد إغلاق استمر 8 أشهر، على خلفية شكوى تقدمت بها (جمعية جماعة الإخوان).

ويعد حزب «جبهة العمل الإسلامي» من أكبر الأحزاب الأردنية، وقد تأسس في 1992.

ومنتصف أبريل/نيسان 2016، أغلقت السلطات الأردنية المقر الرئيسي لجماعة «الإخوان المسلمون»، الواقع وسط العاصمة عمان، وأجلت من فيه، وأعقب ذلك إجراء مماثل لفروع لها في عدة محافظات.

وشهدت جماعة «الإخوان المسلمون» في الأردن انشقاق بعض منتسبيها، تمخض عنه تشكيل جمعية باسم «جمعية الإخوان المسلمين»، أسسها مراقب عام الجماعة الأسبق «عبدالمجيد ذنيبات»، الأمر الذي عدته الجماعة انقلابا على شرعيتها، خاصة بعدما منحت الحكومة الأردنية، ممثلة بوزارة التنمية الاجتماعية، الجمعية الجديدة ترخيصا في مارس/آذار 2015.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول