الأحد 24 سبتمبر 2017 08:09 ص

احتفلت المملكة العربية السعودية، بمرور 87 عامًا على تأسيسها، بتنسيق برنامج كبير يشمل عروضًا وحفلات موسيقية منها أوبريت كبير مساء السبت، شهد السماح للنساء السعوديات بدخول إستاد الملك فهد الدولي في الرياض للمرة الأولى.

وأُقيم أيضًا حفل موسيقي بمدينة جدة المطلة على البحر الأحمر، بمشاركة 11 موسيقيًا عربيًا وشهد عروض ألعاب نارية وألعابًا جوية ورقصات شعبية تقليدية.

وقالت الشابة السعودية «سلطانة»، التي تبلغ من العمر 25 عامًا وتزين خديها باللونين الأخضر والأبيض لدى دخولها الإستاد مع صديقاتها: «هذه أول مرة آتي فيها إلى الإستاد وأشعر أكثر بأني مواطنة سعودية، الآن استطيع الذهاب إلى أي مكان في بلدي». وتابعت تقول «إن شاء الله سيسمح غدا للنساء بأمور أكبر وأفضل مثل السباحة والسفر».

وتُعد تلك الاحتفالات ضمن أحدث عروض ترفيهية ترعاها الدولة في إطار «رؤية 2030» الذي انطلق قبل عامين لتنويع مصادر الاقتصاد وإقامة قطاعات جديدة بالكامل بهدف توظيف الشباب السعودي ولإحداث انفتاح في نمط حياة السعوديين المنغلق.

وبحسب الأوبريت الفني الذي أُذيع يوم السبت، فقد تناول قصة تأسيس الدولة السعودية الحديثة بعد سلسلة من المعارك، وقبل ثماني سنوات من اكتشاف النفط الذي جعل المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم.

وقالت «أم عبد الرحمن الشهري»، التي جاءت من تبوك التي تبعد 1100 كيلومتر عن الرياض، لدخول الإستاد، إنها تأمل أن يسمح للمرأة في المستقبل بحضور مباريات كرة القدم وغيرها من الاحتفالات العامة التي كانت حكرًا على الرجل، وقالت السيدة المنتقبة في تصريحاتها لوكالة «رويترز»: «لا تتخيل كم نحن سعداء اليوم.. نشعر بوجود انفتاح بشأننا».

وأضافت قائلة: «النساء في كل المستويات الآن، النساء الآن في مجلس الشورى وطبيبات وفي مواقع كبيرة، لذلك لماذا لا ننضم للرجال في أمور (أخرى) تهم بلدنا؟».

وتوقعت «الهيئة العامة للترفيه»، وهي الجهة الحكومية المعنية بتنظيم احتفالات اليوم الوطني، حضور نحو 1.5 مليون سعودي الاحتفالات في 17 مدينة عبر أنحاء البلاد لمدة أربعة أيام.