الأحد 24 سبتمبر 2017 10:09 ص

اتهم مغردون كويتيون السلطات السعودية بشكواهم في وزارة خارجية بلادهم، بسبب تغريداتهم على «تويتر».

وكشف الناشط «أبوعسم»، أن السفارة السعودية بالكويت، تقدمت ضده بشكوى موقعه من السفير السعودي «عبدالعزيز الفايز».

جاء ذلك، في تغريدة له، وجهها إلى السفير، تعليقا على كلام الأخير بأنه «لم ولن يلاحقوا المغردين الكويتيين المسيئين للمملكة».

وكتب «أبوعسم»: «من تقدم بشكوى ضدي عند وزارة الخارجية الكويتية هي السفارة السعودية.. والشكوى تحمل توقيعك الشخصي».

 

 

وكان «الفايز»، قال في تصريحات لصحيفة «القبس» الكويتية، إن «الاعتقاد الساذج بأن المملكة تلاحق المغردين غير صحيح».

وأضاف: «أؤكد أن لا سفارة المملكة ولا حكومتها ترفع دعاوى على أي شخص من الكويت، ولكن من يتطاول ويسب ويشتم، فإن السلطات المختصة في الكويت هي التي تتعامل معه ولسنا نحن، والعكس صحيح».

مغردون كويتيون آخرون، أعربوا عن دعمهم لـ«أبوعسم»، فقال «حامد بويابس»، إن تصريحات السفير مجرد «عبارات مرسلة».

ووجه «فريح بن فرحان النومس»، سؤالا للسفير قال فيه: «ومن الذي سجن عبدالرحمن العجمي القابع حالياً في السجن، أليست تهمته التهجم على المملكة بقضية رفعتها السفارة؟».

وقال حساب باسم «ديناصور»: «يفترض على السفير السعودي في الكويت أن يخجل على نفسه وألا يوكّل محامي لرفع قضايا ضد عشرات المغردين وهناك نخب وإعلاميون سعوديون يسيئون للكويت».

فيما طالبه صلاح الهاشم بسحب كل الشكاوى التي قدمها ضد المغردين الكويتيين.

ووصف «عبدالله الصالح» كلام السفير بأنه «باطل»، مؤكداً أن السفارة السعودية قامت بمقاضاته باسم السفير، موضحاً أن «كل ذنبه نصرته لشعب قطر المظلوم».

يشار إلى أن النائب الكويتي السابق «صلاح الملا»، رفض استقبال «الفايز» بسبب شكواه ضد المغردين.

وقال «الملا»، حينها في تغريدة على «تويتر»، إن موقفه من عدم استقبال السفير هو رفض لسياسة وزارة الخارجية السعودية في ملاحقة مغردين كويتيين.

المصدر | الخليج الجديد