الاثنين 25 سبتمبر 2017 08:09 ص

اتهم «فريد زهران»، رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي (ليبرالي)، الأمن المصري، بإغلاق مكتبة مملوكة له، وسط القاهرة، مساء أمس الأحد، دون أسباب.

وقال «زهران»، في تصريحات صحفية، إن «قوة أمنية، اقتحمت مكتبة البلد، وأغلقتها، وصادرت عددا من المنقولات بدون الكتب، كما احتجزت مديرا للمكتبة».

وأضاف «زهران»: «لم يتسن لنا حتى الآن (17.40 تغ) معرفة سبب إغلاق المكتبة»، مشيرا إلى أن المحامين على تواصل مع الجهات الأمنية لمعرفة التفاصيل.

وأظهرت صور متداولة على مواقع التواصل، قوة أمنية وهي تصادر الكتب والأثاث ومحتويات المكتبة.

ونفى السياسي المصري وجود أي نشاط لمكتبته التجارية بخلاف النشاط الثقافي المتمثل في بيع الكتب.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية بشأن الأمر.

لكن «عادل المصري»، رئيس اتحاد الناشرين المصريين، قال إن «شرطة المرافق أغلقت مكتبة البلد، بسبب عدم حصولها على ترخيص بالعمل».

و«مكتبة البلد»، تقع في شارع «محمد محمود»، وسط القاهرة، وتم استخدامها كمستشفى ميداني لمصابي ثورة يناير/كانون الثاني 2011، وتعد شاهدا على تلك الثورة نظرا لقربها من ميدان التحرير، المقر الرئيسي للثورة المصرية.

و«فريد زهران»، ليبرالي مصري، له موقف معارض للرئيس «عبدالفتاح السيسي» في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ومن الداعين لاختيار مرشح توافقي ضد الأخير حال ترشحه في انتخابات الرئاسة العام المقبل.

والعام الماضي، أغلقت السلطات المصرية مكتبتين بالقاهرة ضمن سلسلة مكتبات «الكرامة» التي يديرها الناشط الحقوقي «جمال عيد»، رئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (غير حكومية).

وسلسلة مكتبات الكرامة، أسسها «عيد»، عقب حصوله على جائزة «رولاند بيرجر للكرامة الإنسانية» في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، وأعلن حينها تخصيص قيمة الجائزة لافتتاح المكتبات في المناطق الفقيرة ليستفيد منها الأطفال.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات