الاثنين 25 سبتمبر 2017 07:09 ص

واصل التمرين العسكري المشترك «الاتحاد الحديدي 5» المقام بين القوات البرية التابعة للقوات المسلحة الإماراتية والقوات البرية الأمريكية، فعالياته على أرض الإمارات.

ويهدف التمرين إلى التأكيد على العلاقات المتميزة التي تربط البلدين، وإلى تعزيز الروابط العسكرية الثنائية ورفع الجاهزية وتطوير القدرات، وإثراء الخبرات العسكرية لتحقيق التكامل والتفاهم والانسجام في تنفيذ العمليات العسكرية المشتركة، بحسب وكالة الأنباء الإماراتية (وام).

وأضافت أن «التمرين تضمن سلسلة من التدريبات العسكرية المشتركة في إطار إستراتيجية موحدة لتعزيز التعاون العسكري بين قواتنا المسلحة والقوات الأمريكية في سبيل توحيد العمليات المشتركة وأسلوب التدريب الأمثل لرفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة بما يواكب العصر».

وتابعت «دأبت قواتنا المسلحة على تنفيذ مثل هذه التمارين المشتركة بهدف صقل القدرات والإمكانات القتالية، انطلاقا من الحرص الدائم للقيادة العامة للقوات المسلحة على رفع مستوى الأداء والكفاءة والعمل بروح الفريق الواحد وفق إستراتيجية واضحة المعالم، بهدف الارتقاء بالمستوى العام والجاهزية القتالية لقواتنا المسلحة».

كما تأتي هذه التمارين المشتركة بين الدول التي ترتبط بعلاقات متميزة كجزء أساسي من برامج التدريب المستمر للقوات الإماراتية والأمريكية.

وزار قائد القوات البرية اللواء الركن «صالح بن مجرن العامري»، الأحد فعاليات التمرين، رافقه خلالها عدد من كبار ضباط القوات المسلحة من الجانبين.

والتقى قائد القوات البرية خلال الزيارة عددا من ضباط وأفراد القوات البرية الإماراتية والأمريكية المشاركة.

يذكر أن تمرين «الاتحاد الحديدي 5» انطلق على أرض الإمارات في 16 من الشهر الحالي ويستمر لعدة أيام ويتضمن تنفيذ عدد من المهام والواجبات، بهدف التدريب على تخطيط وتنفيذ وإدارة العمليات المشتركة بين مختلف وحدات القوات البرية في البلدين وتحقيق للهدف المنشود في مواجهة التحديات والأزمات التي يشهدها العالم اليوم.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات