قال وزير العدل المصري الأسبق، «أحمد الزند»، إن الأزمة الخليجية خلاف أحبة وسحابة صيف ستزول سريعا، مؤكدا أن العرب قادرون على أن يقهروا عدوهم ولا يشمت فيهم أحد.

وخلال حضوره حفل السفارة السعودية بالقاهرة بالعيد الوطني للمملكة، علق «الزند» على الأزمة الخليجية قائلا إن «الخلافات العربية تحتاج للمصارحة والمكاشفة للتغلب على الخلافات»، واصفًا الأزمة بـ«خلافات الأحبة» والتي لن تتحول إلى ضغينة أو كره يسكن القلوب. (شاهد)

وفي أول ظهور له بعد تداعيات أزمة إقالته كوزير للعدل في مصر، العام الماضي، أضاف في تصريحات لـ«إرم نيوز» إنه في حالة بيات شتوي بعيدًا عن الإعلام وحجب نفسه عن الكلام في السياسة.

وبين «الزند» وهو أيضا رئيس نادي القضاة الأسبق أنه «على امتداد التاريخ لم يسلم العرب من بعض المشاغبات والتغريد خارج السرب»، مؤكدا أن «العرب سيعودون وحدة واحدة حتي يقهروا عدوهم ويستعيدون قيمهم النبيلة والصفات العربية الأصيلة التي تغلب عليها الشهامة والتسامح».

يشار إلى أن «الزند» من أشد المؤيدين للنظام المصري الحاكم حاليا، وخاض الكثير من المعارك من أجله، غير أن الإطاحة به من وزارة العدل كانت مفاجأة للجميع، كما عرف عنه تأييده الشديد للثورات المضادة والدول التي تؤيدها مثل السعودية والإمارات، ورفضه لثورات الربيع العربي ومن يؤيدها.

وبدأت الأزمة الخليجية، في 5 يونيو/حزيران الماضي، حين قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرض الثلاث الأولى عليها إجراءات عقابية، لاتهامها بدعم الإرهاب، وهو ما نفته الأخيرة.

ومنذ اندلاع الأزمة، لم تنجح مساع إقليمية ودولية في اختراقها والتوصل إلى حل سلمي لها.