نشرت «روسيا اليوم» تقريرا عن أول مصرية تحصل على رخصة قيادة السيارة منذ ما يزيد عن 97 عاما من الآن.

وجاء نشر التقرير في الوقت الذي حصلت المرأة السعودية، الثلاثاء، بقرار من الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، على حق قيادة السيارات، في تحول كبير تشهده المملكة العربية السعودية لأول مرة في تاريخها.

لكن بالنسبة لدول المنطقة، وخاصة مصر، جاءت السيدة المصرية «عباسية أحمد فرغلى» الفتاة الصعيدية، لتصبح أول سيدة مصرية تحصل على رخصة قيادة السيارة.

ونشأت «عباسية فرغلي» في مجتمع محافظ للغاية بمدينة أبو تيج في الصعيد المصرى، المعروف عنه بقبضته الحديدية على المرأة وخضوعها لذكور عائلتها، لكن الواقع يقول عكس هذه النظرة، فالمرأة الصعيدية منذ قديم الأزل كانت واحدة من أقوى النساء، وخير دليل على هذا، «عباسية فرغلي»، الفتاة الصعيدية التى تعلمت بكبرى المدارس الأجنبية، وعاشت بالإسكندرية لتكمل دراستها بكل حرية فى الدول الأوروبية وفى مقدمتها فرنسا وإنجلترا.

بدأت قصة «عباسية» بمدينة أبو تيج بصعيد مصر، حين كانت طفلة تنبهر برؤية سيارة والدها، حيث انتقلت «عباسية» للدراسة في مدينة الإسكندرية وتحديدا بمدرسة الجيزويت الفرنسية الابتدائية، والتحقت بجامعة فيكتوريا كوليج، لتسافر منها إلى انجلترا، وينتهى بها المطاف إلى الاستقرار مع شقيقها بفرنسا ليعود حلم الحصول على رخصة قيادة السيارة أمام عينها من جديد فى مجتمع أكثر تحررا، سمح لها أن تكون أول فتاة مصرية تحصل على رخصة قيادة وذلك تحديدا يوم 24 يوليو/تموز عام 1920، أى منذ 97 عاما من الآن قبل قيام ثورة 23 يوليو/تموز عام 1952، لتعود إلى مصر وتمارس حقها الشرعى فى القيادة بحرية.

ويقول البعض إنها حصلت على الرخصة مرة أخرى بمصر ليصبح لرخصتها قيمة أثرية كبيرة جعلها تباع فى المزادات الأثرية.