الخميس 28 سبتمبر 2017 03:09 ص
قال تنظيم «الدولة الإسلامية»، الخميس، إن مقاتليه تمكنوا من أسر جنديين روسيين، وعنصر من قوات النظام السوري.
 
ووفق رواية التنظيم التي نشرتها وكالة «أعماق» المتحدثة باسمه، فإن عملية الأسر تمت إثر هجوم شنه التنظيم على مواقع قوات النظام في قرية الشولا جنوب غرب مدينة «دير الزور» صباح اليوم.
 
وكانت القوات الروسية قد نعت قبل يومين الجنرال «فاليري أسابوف» الذي لقي مصرعه في دير الزور، حيث نقلت القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية عن رئيس الأركان الروسية الجنرال «فاليري غيراسيموف»، قوله: «بفضل معرفته متعددة الجوانب والخبرة العسكرية العريقة التي اكتسبها، كان فاليري أسابوف يقدم مساعدات لا يمكن تقديرها لقيادة الجيش السوري في وضع خطط العمليات العسكرية ضد الإرهاب الدولي، كما أنه لم يختبئ وراء ظهور الآخرين وقد قتل في المعركة كجندي حقيقي، وهو خسارة كبيرة ليس بالنسبة لأسرته وأصدقائه بل وللقوات الروسية كلها».
 
وأضاف: «لقد كانت حياة فاليري أسابوف كلها مكرسة لخدمة الوطن، وكان يتميز بالشجاعة والحزم والقدرة على اتخاذ القرارات الصحيحة في معظم الأحوال».
 
وتتكتم روسيا على خسائرها في الحرب السورية، وسط تقارير عن فقدانها العشرات من الضباط البارزين.
 
وقتل «أسابوف» بانفجار قذيفة خلال قصف مفاجئ بالهاون قام به مقاتلو التنظيم.
 
ويعود التدخل العسكري الروسي في سوريا إلى سبتمبر/أيلول لإنقاذ نظام الرئيس السوري «بشار الأسد» الذي كان يوشك على هزيمة محققة، لولا تدخل موسكو.
المصدر | الخليج الجديد + وكالات