الجمعة 29 سبتمبر 2017 05:09 ص

اهتمت الصحف السعودية، الصادرة الجمعة، بترقب موسكو لزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، الأسبوع المقبل، وأبرزت لقاء ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير «محمد بن سلمان»، في جدة، أمس بالنائبين في البرلمان اللبناني «سمير جعجع»، و«سامي الجميل».

ولفتت الصحف، إلى أمر الملك «سلمان»، بإعداد مشروع نظام لمكافحة التحرش، ورفعه خلال 60 يومًا لإقراره، وإعلان وزارة الداخلية، جاهزيتها لتطبيق أحكام نظام المرور على الذكور والإناث.

كما كشفت تعليق وزارة الصحة صرف العلاوة السنوية لمنسوبيها، وإصدار وزارة الإسكان 1378 أمر سداد رسم على أرض بيضاء.

وأبرزت الصحف، إعلان الهيئة العامة للزكاة والدخل، أن تذاكر السفر للرحلات الداخلية في السعودية تخضع لضريبة القيمة المضافة بنسبة 5%، وإعلان هيئة الإحصاء تراجع تحويلات الأجانب منذ مطلع العام الحالي بنحو 7.7 مليار ريال (2.06 مليار دولار).

زيارة روسيا

البداية مع صحيفة «الحياة»، التي أبرزت ترقب موسكو لزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، الأسبوع المقبل، والتي من المقرر أن تعزز مستوى التنسيق بين البلدين حول ملفات المنطقة، كما ستشهد الزيارة توقيع اتفاقات تعاون بين البلدين.

وأكد وزير الخارجية الروسي «سيرغي لافروف»، هذا الأسبوع أن «موسكو ترحب بجهود الرياض الرامية إلى توحيد المعارضة السورية قبل انطلاق الجولة الجديدة من المفاوضات الخاصة بتسوية الأزمة في سورية».

إلى ذلك، قالت مصادر في قطاع الطاقة، إنه من المتوقع أن توقع السعودية عدداً من مذكرات التفاهم مع شركات روسية أثناء الزيارة، وسيكون الاتفاق أحد بضعة اتفاقات من المنتظر توقيعها أثناء زيارة الملك «سلمان»، والتي ستكون الأولى له إلى موسكو منذ أن تسلم مقاليد الحكم في 2015.

ومن المتوقع أن يتم توقيع اتفاقات أخرى، من بينها مذكرة تفاهم بين «أرامكو» و«نوفاتك» أكبر شركة منتجة للغاز غير مملوكة للدولة في روسيا لبحث فرص استثمارية في قطاع الغاز.

تعاون مع لبنان

أما صحيفة «الوطن»، فلفتت إلى لقاء ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير «محمد بن سلمان»، في جدة، أمس بالنائب في البرلمان اللبناني رئيس حزب القوات اللبنانية «سمير جعجع»، والنائب في البرلمان اللبناني رئيس حزب الكتائب اللبنانية «سامي الجميل».

وجرى خلال الاجتماعين، استعراض عدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك.

مكافحة التحرش

محليا، لفتت صحيفة «المدينة»، إلى أمر الملك «سلمان»، بإعداد مشروع نظام لمكافحة التحرش، ورفعه خلال 60 يومًا لإقراره.

وأشار خادم الحرمين الشريفين، في أمره الموجه لوزير الداخلية، إلى أن قراره جاء «نظرًا لما يشكله التحرش من خطورة وآثار سلبية على الفرد والأسرة والمجتمع، وتنافيه مع قيم ديننا الإسلامي الحنيف، وعاداتنا وتقاليدنا السائدة».

وأضاف: «لأهمية سن نظام يجرم ذلك، ويحدد العقوبات اللازمة التي تمنع بشكل قاطع مثل هذه الأفعال، وتردع كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك، وبما يسهم في تعزيز التمسك بقيم ديننا الحنيف ويضمن المحافظة على الآداب العامة بين أفراد المجتمع، اعتمدوا أن تقوم الوزارة بإعداد مشروع نظام لمكافحة التحرش، والرفع عن ذلك خلال ستين يومًا وإكمال ما يلزم بموجبه».

قيادة المرأة

كما كشفت الصحيفة، أن الجهات ذات العلاقة لإنفاذ أمر السماح بقيادة المرأة للسيارة ومنحها رخصة القيادة لها بدأت عملها بصورة مكثفة لتهيئة كل الإجراءات والأعمال التنفيذية قبل الموعد المحدد لتطبيق الأمر الملكي.

وقال مصدر مطلع، إنه ستكون هناك مدارس قيادة نسائية خاصة كما سيتم افتتاح أقسام نسائية ملحقة بإدارات المرور على غرار ماهو موجود في الجوازات والجهات الأخرى، وهذه الأقسام ستقوم بتسهيل كل الإجراءات والأعمال التي تتطلبها المراجعات.

وأشار المصدر إلى أنهم يعكفون حاليا على دراسة الترتيبات المطلوبة من فتح أقسام أو مدارس قيادة أو كيفية الاستقبال في هذه المدارس التي ستكون كلها نسائية بالكامل.

وعن رخص القيادة، قال إن المرأة ستأخذ رخصة قيادة مثلها مثل الرجل ونفس المواصفات والإجراءات، وستمر بنفس التدريب والاختبار.

أحكام المرور

ونقلت صحيفة «الشرق الأوسط»، عن الأمير «عبدالعزيز بن سعود بن نايف» وزير الداخلية، قوله إن «رجال الأمن جاهزون لتطبيق أحكام نظام المرور على الذكور والإناث، واتخاذ كل ما من شأنه الحفاظ على أمن المجتمع وسلامته».

وأشار إلى أن «قيادة المرأة للسيارة سيُحوّل سلامة المرور إلى ممارسة تربوية، تؤدي للحد من الخسائر البشرية والاقتصادية الناجمة عن الحوادث».

إلى ذلك، قال اللواء «منصور التركي» المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودي، إن ممارسة المرأة القيادة سيؤدي إلى إدراكها التام للمسؤوليات المترتبة على ذلك، وإلمامها واستيعابها لقواعد وآداب المرور ومتطلبات السلامة المرورية، مما ينعكس إيجابا على مسؤولياتها التربوية في تنشئة أطفالها على الأسس الصحيحة والآمنة لتعاملهم مع المركبة والطريق.

وأكد اللواء التركي، أن السن القانونية لمنح رخص القيادة سواء للذكور أو الإناث هي 18 عاما.

وأضاف «القرار واضح بتطبيق أحكام نظام المرور ولوائحه على الذكور والإناث على حد سواء، والسن المعروفة لمنح رخصة القيادة، ليس فقط في السعودية بل في جميع دول العالم، هي الثامنة عشرة من العمر».

كما طالب المتحدث باسم وزارة الداخلية الجميع بمتابعة ما يصدر من ضوابط ومن تعليمات حول مسألة قيادة المرأة السيارة في السعودية.

وظائف النقل

أما صحيفة «عكاظ» فأشارت إلى كشف هيئة النقل، أن عدد السعوديين العاملين في شركات تطبيقات المركبات عبر الجوالات من المواطنين بلغ 220 ألف قائد.

وأعلنت الهيئة أن الرياض تصدرت عدد قائدي مركبات الأجرة من المواطنين بنسبة 33%، ثم منطقة مكة المكرمة بنسبة 31%، وجاءت الشرقية في المركز الثالث بواقع 15.3%.

وأوضح وزير النقل «سليمان الحمدان» أن قطاع النقل العام عانى طويلا في الماضي، لضعف التشريع والرقابة وتوظيف التقنية، واصفا جهود هيئة النقل بـ«المنقدة» للقطاع، والذي سيسهم عنه خلق فرص كبيرة للتوظيف والتوطين.

تعليق العلاوة

كما كشفت الصحيفة، تعليق وزارة الصحة صرف العلاوة السنوية لمنسوبيها، بعدما كان من المقرر إيداعها مع راتب شهر محرم الجاري، دون أن تحدد موعدا جديدا للصرف.

لكن مصادر توقعت أن يتم الصرف مع راتب شهر صفر المقبل، معتبرة أن تراجع الوزارة يأتي بسبب بعض الإجراءات المالية.

كما لا تزال مسيرات رواتب منسوبي وزارة التعليم في الانتظار، ولم تعتمد إدارات التعليم إضافة صرف العلاوة السنوية معها، رغم تأكيدات وزارة التعليم استحقاق الموظفين والمستخدمين والعاملين على بند الأجور وشاغلي وظائف أعضاء هيئة التدريس والوظائف التعليمية في التعليم العالي بوزارة التعليم للعلاوة السنوية مطلع العام الجديد.

الأراضي البيضاء

من جانبه، كشف مدير التشغيل ببرنامج رسوم الأراضي البيضاء في وزارة الإسكان «عبدالحميد الحماد»، أن الوزارة أصدرت حتى الآن 1378 أمر سداد رسم على أرض بيضاء داخل النطاق العمراني المحدد من قبل الوزارة ضمن برنامج «الأراضي البيضاء».

وبلغت المساحات الإجمالية للأراضي الصادر بحقها رسوم 387.084.239م2 في كل من الرياض وجدة وحاضرة الدمام، مبيناً أنه تجري حالياً عملية الفرز والتقييم للأراضي المسجّلة لتحديد الخاضعة للنظام في مكة المكرمة، تمهيداً لإصدار الرسوم الخاصة بها، إذ تم تسجيل 98 أرضاً بمساحة اجمالية تتجاوز 15مليون م2، والتي يتوقع صدورها خلال الأسابيع المقبلة.

كما لفت إلى أن الوزارة تدرس حالياً الأثر الحالي في المدن الأربع التي تم تطبيق النظام فيها، وتقوم بإجراء مراجعة للوضع في كل مدينة بشكل دوري لتقرير تطبيق الرسم على الأراضي فيها، أو لتعليق التطبيق أو لتجاوز مرحلة معينة والانتقال إلى المرحلة التالية في نفس المدينة.

ضريبة الطيران الداخلي

أما صحيفة «الاقتصادية»، فأبرزت إعلان الهيئة العامة للزكاة والدخل، أن تذاكر السفر للرحلات الداخلية في السعودية تخضع لضريبة القيمة المضافة بنسبة 5%، بينما ستكون الرحلات الدولية غير خاضعة للضريبة.

وأضافت الهيئة خلال ورشة عمل حول ضريبة القيمة المضافة بالتعاون مع غرفة الرياض، بهدف رفع جاهزية المنشآت استعدادا لتطبيقها مطلع عام 2018، وأنه وفقا للائحة التنفيذية سيكون التأجير السكني معفيا من الضريبة، في حين ستخضع الإيجارات التجارية لها.

وشددت الهيئة على ضرورة قيام المنشآت الخاضعة للضريبة بإصدار فاتورة ضريبية متضمنة تفاصيل محددة وفقا للمادة 53 من اللائحة التنفيذية، مثل الاسم الاعتباري وعنوان المورد والعميل، وتاريخ الإصدار، والرقم التسلسلي، ورقم ضريبة القيمة المضافة الخاص بالمورد، ورقم التعريف الضريبي للعميل، وتاريخ التوريد.

تراجع التحويلات

وأشارت الصحيفة، إلى تراجع تحويلات الأجانب منذ مطلع العام الحالي أي خلال ثمانية أشهر بنحو 7.7 مليار ريال (2.06 مليار دولار)، حيث بلغت التحويلات خلال الفترة نحو 94.84 مليار ريال، مقارنة بنحو 102.59 مليار ريال للفترة ذاتها من العام الماضي 2016، بنسبة تراجع بلغت نحو 7.55%.

وتراجعت تحويلات الأجانب خلال شهر أغسطس/آب الماضي بنحو 2.3 في المائة وذلك على أساس سنوي، حيث بلغت نحو 12.54 مليار ريال مقارنة مع 12.84 مليار ريال للفترة المماثلة من العام الماضي، بفارق بلغ 297.4 مليون ريال.

وتعد تحويلات الأجانب لشهر يونيو لعام 2016 هي الأعلى على الإطلاق، حيث بلغت 15.8 مليار ريال.

ارتفاع الواردات

بينما أشارت صحيفة «الرياض» إلى ارتفاع واردات المملكة بنسبة 16% لتصل الى 5.995 مليارات ريال، خلال يوليو/تموز الماضي.

وقالت الهيئة العامة للإحصاء، إن قيمة الواردات بلغت 43.201 مليار ريال، خلال يوليو/تموز 2017، مقارنة مع 37.247 مليار ريال خلال يوليو/تموز 2016.

وأضافت أن قيمة الواردات ارتفعت مقارنة بشهر يونيو/حزيران السابق، بنسبة 31.7 % تعادل 10.409 مليارات ريال.

وتصدرت الصين الدول المستوردة منها خلال يوليو/تموز بقيمة 7.556 مليارات ريال، مقارنة مع 5.930 مليارات ريال، خلال يوليو/تموز 2016، بارتفاع 27.4%.

واحتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الثانية في الدول المستورد منها بقيمة 5.048 مليارات ريال، خلال يوليو/تموز الماضي، مقارنة مع 4.577 مليارات ريال خلال يوليو/تموز 2016، بارتفاع 10.3 %.