الجمعة 29 سبتمبر 2017 11:09 ص

يدخل قرار الحكومة العراقية، بفرض حظر جوي على إقليم «كردستان»، شمالي البلاد، حيز التنفيذ، اعتبارا من الجمعة، الساعة الثالثة مساء بالتوقيت العالمي، والسادسة مساء بالتوقيت المحلي.

وأعلن مطار «أربيل»، عاصمة الإقليم، تعليق جميع الرحلات الدولية من المطار وإليه، غداة قرار في هذا الصدد من الحكومة العراقية.

وقالت مديرة المطار، «تالار فائق صالح»، لوكالة «فرانس برس»، إن «جميع الرحلات الدولية، من دون استثناء، من مطار أربيل وإليه، ستعلق اعتباراً من الساعة السادسة (15.00 بتوقيت غرينتش) من مساء الجمعة، إثر قرار مجلس الوزراء العراقي ورئيس الحكومة، حيدر العبادي».

وطلب «العبادي»، الثلاثاء، من الإقليم تسليم المطارات الموجودة فيه إلى الحكومة المركزية خلال مهلة ثلاثة أيام، تحت طائلة إغلاق الأجواء اعتباراً من الجمعة.

وصوت البرلمان العراقي، الأربعاء الماضي، على إقفال المنافذ الحدودية الخارجة عن سلطة الدولة العراقية.

ويخضع المطار لسلطة الطيران المدني العراقية، ويأتي الإجراء كردّ على الاستفتاء الذي أقامه إقليم «كردستان» حول الانفصال عن العراق.

ويوجد أربعة منافذ حدودية للإقليم، اثنان مع إيران واثنان مع تركيا. وهناك مطاران يعملان في «كردستان»، أحدهما في «أربيل» والآخر في «السليمانية».

وأبلغت سلطة الطيران المدني العراقي، شركات الطيران، بقرار غلق الأجواء عند انتهاء المهلة أمام جميع الرحلات إلى مطاري أربيل والسليمانية.

وقال مسؤول عراقي:«أبلغنا شركات الطيران وبدأت بالامتثال».

وعلى الفور أعلنت شركات طيران «الشرق الأوسط» اللبنانية، و «المصرية» و «الأذرية» التزامها وقف رحلاتها إلى الإقليم بناء على طلب عراقي.

كما أعلنت تركيا والأردن والإمارات، الأربعاء، تعليق الرحلات الجوية من وإلى محافظتي أربيل والسليمانية بإقليم كردستان.

وكانت ​المفوضية​ العليا للإستفتاء في إقليم ​كردستان العراق​، قد أعلنت أنّ 92% من المقترعين صوّتوا لصالح ​انفصال الإقليم.​

ويزداد القلق في الشارع الكردي من تداعيات الاستفتاء وتنفيذ الدولتين الجارتين تركيا وإيران تهديداتهما بغلق المعابر، بالتنسيق مع بغداد التي تتجه لاتخاذ إجراءات عقابية ضد الإقليم، وما زال المواطنون يقبلون على تخزين المؤن والوقود والحاجات الضرورية تحسباً لأي طارئ.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات