الجمعة 29 سبتمبر 2017 01:09 ص

قال مسؤول في حكومة كردستان العراق، الجمعة، إن حكومته ترفض تسليم إدارة المعابر الحدودية للحكومة الاتحادية في بغداد، حسب ما نقلت وكالة «رويترز» عن تلفزيون رووداو، ومقره أربيل.

وصوت البرلمان العراقي، الأربعاء، على غلق المنافذ الحدودية الخارجة عن سلطة الحكومة الاتحادية. ويوجد أربعة منافذ حدودية للإقليم، اثنان مع إيران، واثنان مع تركيا.

كما يبدأ الحظر الجوي على الطيران في أجواء الإقليم الساعة السادسة من مساء الجمعة بتوقيت أربيل، ويشمل مطاري أربيل والسليمانية.

وأعلنت مديرة مطار أربيل، «تالار فائق صالح»، تعليق جميع الرحلات من الساعة السادسة من مساء الجمعة (15:00 توقيت غرينتش).

وشهدت الساعات الأخيرة مغادرة واسعة للمواطنين والأجانب والعمال الأجانب والعاملين في المنظمات الإنسانية من الإقليم.

كذلك، أعلنت شركات طيران مصرية ولبنانية وإماراتية وأردنية وتركية وإيرانية وقطرية تعليق رحلاتها إلى مطاري أربيل والسليمانية بناء على طلب الحكومة العراقية.

ويخضع المطاران لسلطة الطيران المدني العراقية، وتأتي تلك الخطوات كردّ على الاستفتاء الذي أقامه إقليم كردستان بشأن الانفصال عن العراق، الإثنين الماضي.

وكانت ​المفوضية​ العليا للاستفتاء في إقليم ​كردستان العراق​ أعلنت أنّ 92% من المقترعين صوّتوا لصالح ​انفصال الإقليم.​

ويزداد القلق في الشارع الكردي من تداعيات الاستفتاء وتنفيذ الدولتين الجارتين تركيا وإيران تهديداتهما بغلق المعابر، بالتنسيق مع بغداد التي تتجه لاتخاذ إجراءات عقابية ضد الإقليم، وما زال المواطنون يقبلون على تخزين المؤن والوقود والحاجات الضرورية تحسباً لأي طارئ.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز