الجمعة 29 سبتمبر 2017 05:09 ص

نظم مناهضون أردنيون لاتفاقية الغاز مع (إسرائيل)، مسيرة احتجاجية في العاصمة عمان، بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لتوقيع الاتفاقية.

وجاءت المسيرة التي دعت إليها «الحملة الوطنية الأردنية لإسقاط اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني» (حراك حزبي ونقابي) تحت شعار «ذكرى العار الأولى: دومًا وأبدًا – غاز العدو احتلال».

وحال التواجد الأمني الكثيف دون مواصلة المسيرة لطريقها إلى مقر رئاسة الوزراء، كما كان مقررا.

 وردد المشاركون العديد من الهتافات المنددة بالاتفاقية، ورفعوا لافتات كُتب عليها عبارات مناهضة لتوقيع الاتفاقية والتطبيع مع الكيان الصهيوني.

في السياق ذاته وصف «صالح العرموطي»، عضو مجلس النواب الأردني، الاتفاقية المثيرة للجدل بأنها «خدمة للكيان الصهيوني»، مشيرا إلى أنها «باطلة دستوريا لأن الدستور ينص على أنه لا بد أن يوافق عليها مجلس النواب».

وخرجت خلال الأعوام الثلاثة الماضية، مسيرات في العاصمة عمان، ترفض أية مفاوضات أردنية لاستيراد الغاز الإسرائيلي من الحقول الواقعة قبالة سواحل البحر المتوسط، لتلبية حاجة الطلب المحلي.

وأبرمت الحكومة الأردنية ممثلة بشركة «الكهرباء الوطنية»، العام الماضي، اتفاقية مع شركة «نوبل إنيرجي» الأمريكية المطورة لحوض البحر المتوسط، لاستيراد الغاز الإسرائيلي من حقل «لفيتان البحري».

وتنص الاتفاقية على تزويد الأردن بنحو 45 مليار متر مكعب من الغاز، على مدار 15 عاما، بقيمة 10 مليارات دولار أمريكي.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات